حصري

10 تشابهات بين “قابيل” و”الصياد”

إسراء إبراهيم قابيل و الصياد

يحقق مسلسل “قابيل” نجاحًا ملحوظًا منذ عرضه، خلال الموسم الرمضاني لعام 2019.

ومع نجاح المسلسل، بدأ عدد كبير من المتابعين على “السوشيال ميديا” يربطون بين أحداث المسلسل، وبين مسلسل “الصياد” الذي قدمه الفنان يوسف الشريف في الموسم الرمضاني لعام 2014.

“قابيل” من بطولة محمد ممدوح، وأمينة خليل، ومحمد فراج، وعلي الطيب، تدور أحداثه حول ضابط يحقق في مجموعة من جرائم القتل يرتكبها شخص مجهول الهوية، لا يعلمون عنه سوى أنه يدعى “قابيل” من خلال ما ينشره على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”.

و”الصياد” من بطولة يوسف الشريف، أحمد صفوت، أمير صلاح، دينا فؤاد، تدور أحداثه حول مجموعة من جرائم القتل لعدد من الضباط، تستعين الشرطة بضابط متقاعد لشكهم في أن القاتل هو مجرم سابق يُدعى “الصياد”.

وفيما يلي يستعرض “إعلام دوت أورج” عدد من التشابهات بين “قابيل” و”الصياد”، جعلت الناس يربطون بين العملين:
1- جو الإثارة والغموض الذي يتسم به طبيعة العملين.

2- في “قابيل” أُسندت القضية إلى الضابط “طارق” الذي يجسده الفنان محمد ممدوح، والذي كان في إجازة نتيجة بعض الظروف التي تعرض لها، وفي “الصياد” استعان جهاز الشرطة بالضابط “سيف” الذي يجسده يوسف الشريف رغم تقاعده عن العمل.

3- تبدأ الأحداث في كلا المسلسلين بوقوع جرائم قتل، لا تستطيع الشرطة تحديد العامل المشترك بين الضحايا لمعرفة هوية القاتل، والدافع وراء قتلهم.

4- الشكوك حول الضابط “طارق” وإمكانية أن يكون هو القاتل، وهو سبب رئيسي للربط بين أحداث العملين، إذ أن القاتل في مسلسل “الصياد” كان الضابط “سيف” الذي استعانت به الشرطة.

5- وجود دافع لدى “طارق” للقتل وهو الانتقام لمقتل زوجته، وهو نفس السبب الذي انتقم له “سيف” من الجرائم الذي ارتكبها.

6- أبطال العملين تعرضت زوجاتهم لجرائم قتل، لم يكشف عن تفاصيلها في بداية الأحداث، ومع التقدم في القصة تنكشف طبيعة ما تعرضت له زوجاتهم.

7- وجود اسم وهمي للقاتل المتسلسل الذي تبحث عنه الشرطة، كـ”قابيل” و”الصياد”.

8- “طارق” كان يتابع تحركات المتهم بقتل زوجته ويرصدها بشكل مستمر، كما كان يفعل “سيف” وينتقم لزوجته.

9- يعاني “طارق” من أزمة نفسية جعلته يذهب لطبيب نفسي ليعالج من الأمر، ويُفهم ذلك من أحداث العمل، وهو نفس الأمر الذي كان يفعله “سيف” في “الصياد”.

10- نتيجة لمرض “طارق” النفسي يشاهد هلاوس بصرية حيث يرى الضحايا ويتحدث معهم بعد مقتلهم، وهو أمر مشابه لما حدث في “الصياد” حيث كان يتخيل “سيف” طوال أحداث العمل طبيبه النفسي الذي جسدته دوره الفنانة صفاء الطوخي، لنكتشف في النهاية أنها مجرد شخص صنعه في مخيلته وليس له وجود.

قابيل و الصياد

نرشح لك: من هو “قابيل” ؟ محمد فراج يوضح

شاهد: أين اختفى هؤلاء!!

الوسوم
إغلاق
إغلاق