حدث بالفعل

مؤسسة أهل مصر ترد على انتقادات حملتها الإعلانية

ردت مؤسسة أهل مصر على الجدل الذي على مواقع التواصل الاجتماعي، والانتقادات التي وجهت لحملتها الإعلانية الرمضانية، موجهة الشكر لكل المصريين الذين شاركوا في إبداء الرأي بخصوص الحملة الحالية سلباً وإيجابًا. انتقادات مؤسسة أهل مصر

وأكدت المؤسسة في بيان لها، أن الإعلان يجسد قصة حقيقية كانت السبب وراء إنشاء  مستشفى أهل مصر، وهي لأم فقدت ابنتها بسبب اشتعال شمعة أثناء الاحتفال بعيد ميلادها، ولم يتم إنقاذها لعدم توفر سرير عناية مركزة في المستشفيات التي يوجد بها أقسام حروق، مما أدى إلى وفاتها.

أضافت أنه تم اختيار هذا الحادث بالذات لأن ٧٢٪ من حوادث الحروق تحدث في البيوت، لذا كان لا بد من رفع الوعي ضد مخاطر الحروق التي تنهي الأرواح في لحظة.

تابعت المؤسسة أن الإعلان به رسالة قاسية لم يريدوا منها إثارة مشاعر المشاهدين، ولكن فقط نقل الحقيقة والواقع الذي يعيشه ضحايا الحروق دون تجميل. مع الحرص على عدم إظهار أي مشاهد لأطفال مشوهين من ضحايا الحروق.

وأكدت “أهل مصر” أن ما تم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعى عن تقصير الأطباء لا ينعكس تماما في الإعلان، حيث أن ما تم تناوله في الإعلان، يوضح أن الأعداد المتوفرة من أسرة الطوارئ والعناية المركزة الخاصة بمصابي الحروق أقل بكثير مقارنة بأعداد ضحايا الحروق سنويا، مما يؤدي إلى عدم القدرة على قبول الحالات وإنقاذ حياتهم، مؤكدة أنهم أوضحوا ذلك بطريقة مباشرة بكلمة “غصب عنهم” ضمن كلام الأغنية.

أما عن الآراء التي طالبت مؤسسة أهل مصر أن تقدم إعلانات بها بهجة وتفاؤل وقارنت بيننا وبين مؤسسات أخرى لديها بالفعل مستشفيات تعمل منذ سنوات كثيرة، فأشارت إلى أنها مقارنة غير منصفة، فالوضع بالنسبة لقضية الحروق أصعب بكثير، فكيف لنا أن نرسل رسالة إعلانية بها تفاؤل في حين أننا يوميا نواجه حالات لا تتوافر لها أماكن لإنقاذ حياتها، آخرها حالة طفلة توفت ظهر الأمس لنفس السبب.

تابعت المؤسسة: “في النهاية نوضح أننا أردنا فقط أن نطلق ناقوس إنذار حول قضية الحروق، لكي نتكاتف جميعا لإنهاء مستشفى أهل مصر من أجل إنقاذ حياة مصابي الحوادث والحروق. كما ندعو الجميع للعودة مرة أخرى في التفكير في الهدف الرئيسي السامي للحملة، وهو استكمال مستشفى أهل مصر، فالحملات الإعلانية ما هي إلا وسيلة فقط ولكن دعونا نهتم بالهدف وننحي الخلاف على الوسيلة سواء اتفقنا او اختلفنا حولها”.

انتقادات مؤسسة أهل مصر

نرشح لك: إعلان مستشفى أهل مصر رمضان 2019

شاهد: نجوم خطفهم الموت في سن صغيرة

 

الوسوم

كاتب

انطلق موقع إعلام دوت أورج نهاية نوفمبر 2014 ليكون أول نافذة إلكترونية متخصصة في متابعة شؤون سوق الميديا في مصر، ويركز الموقع على متابعة أخبار وكواليس القنوات المصرية أو تلك العاملة في مصر مع متابعة ما يهم القارئ المصري من أخبار القنوات العربية وغير العربية بجانب المحطات الإذاعية، وتمتد تغطية الموقع لتشمل القضايا المتعلقة بالصحافة المطبوعة والإلكترونية وكل ما يربط بين الصحافة والإعلام من جهة ومواقع التواصل الاجتماعي من جهة أخرى.
إغلاق
إغلاق