رؤية

شيماء سيف وياسمين رئيس.. صوابعك مش زي بعضها!

رحاب الشناط شيماء سيف وياسمين رئيس

في رحلة إلى دبي، وأثناء عودتي إلى القاهرة على خطوط الإمارات، لاحظت سريعًا عند دخولي وجود شيماء سيف في الطائرة، بصوتها الرنان وضحكتها المبهجة وردودها اللطيفة لمجاملات المصريين من طاقم المضيفين.. جلست وكانت شيماء وزوجها على يمين مقعدي، وكان حديث لها مع شخص في أقصى يسار الطائرة (لا أسمع حتى صوت رده على شيماء)، أثارني الفضول أن أنظر يساري هل هناك شخص أم أن شيماء  تستعد وتحفظ دور جديد.. نظرت يساري لأجد فتاة تجلس بمنتهى الهدوء والالتزام ربما حتى لم يدرك هيئتها أحد، وكانت ترد بالإشارة لكي لا تزعج أحد.. كانت ياسمين رئيس تجلس مكانها تقرأ مجلة وتشرب عصيرها.

وقت الإقلاع

طلب المضيف بأدب من شيماء وضع حذاءها الذي خلعته فور جلوسها في مكان أعلى الطائرة أو ارتداؤه فرفضت الخيارين، ثم طلب وضع الكرسي في وضع الاعتدال كما هو معتاد قبل الإقلاع فرفضت!!، تمام وارد أن يحدث.. الغريب هو تدخل المضيفة المصرية لتقول لها: هو ممنوع بس عشانك أنت أوك!!، فردت شيماء: والنبي أنت عسل!!.

لتقلع الطائرة وشيماء على وضعها في سابقة لم أرها، الكرسي على وضعه.. لا ألوم شيماء ولست في وضع يسمح لي بالتنظير على أشخاص، إنما أن يتجاوز طيران مثل طيران الإمارات مصنف من أفضل وأكثر خطوط الطيران دوليًا حرفية لأجل شخصية عامة بلا أي عذر منطقي فيما ينافي قواعد الأمن والسلامة التي يلح عليها مرارًا تقريرهم المسجل، كان منتهى الاستفزاز بالنسبة لي.. نعم على الفنان أن يكون قدوة قدر الإمكان، ولكن إن أخطأ الفرد فلا يجب أن يجبر المؤسسات الكبرى أن تتجاوب مع الخطأ!.

المشهد الأخير قبل هبوط الطائرة

إشارة إلزام ربط المقاعد مضيئة، المضيفة المصرية الكيوت تذهب لتطلب من ياسمين رئيس أن تأتي معها لالتقاط صورة معها، ردت ياسمين هو أنا ينفع أقوم  أصلًا؟ المضيفة آه صورة بس، فاقترحت ياسمين عليها أن تأتي هي لالتقاط صورتها بجانب كرسي ياسمين دون أن تقف ياسمين.. تشييييز !! زميلها يصور زميلته مع الفنانة.

(ملحوظة: ربما أثار هذا المشهد غيرتي لأن المضيفة الكيوت لم تطلب مني التقاط صورة معي كأنفلونسر في أول الطريق، أكيد كنت هتصور معاها حتى لو على ديل الطيارة !).

شيماء سيف وياسمين رئيس

نرشح لك: شيماء سيف لـ إنجي أنور: “تعاون رابع يجمعني بـ دنيا سمير غانم”

شاهد: بالعقل حلقة (8) .. الناس اللي قطتها جمل

الوسوم

كاتب

انطلق موقع إعلام دوت أورج نهاية نوفمبر 2014 ليكون أول نافذة إلكترونية متخصصة في متابعة شؤون سوق الميديا في مصر، ويركز الموقع على متابعة أخبار وكواليس القنوات المصرية أو تلك العاملة في مصر مع متابعة ما يهم القارئ المصري من أخبار القنوات العربية وغير العربية بجانب المحطات الإذاعية، وتمتد تغطية الموقع لتشمل القضايا المتعلقة بالصحافة المطبوعة والإلكترونية وكل ما يربط بين الصحافة والإعلام من جهة ومواقع التواصل الاجتماعي من جهة أخرى.
إغلاق
إغلاق