وجوه

ليس سودانيًا.. الشيخ عبد القادر يروي كواليس “أهو ده اللي صار”‏

إبراهيم فرح

ولاء مطاوع

شارك الفنان المصري إبراهيم فرح في العديد من الأعمال الدرامية، التي تميز فيها بأدائه الصادق،وتمكنه من تقديم ‏الشخصيات ‏المختلفة بإتقان.‏

بدايته مع احتراف التمثيل جاءت متأخرة قليلا، حيث شارك في أحد مسلسلات الأطفال عام 2001 وقت أن كان على ‏مشارف سن الخمسين، بعد تقاعده من العمل بإحدى شركات الحديد والصلب، وتوالت أدواره منذ ذلك الحين، فتارة ‏هو ‏الشيخ الصوفي الحكيم في مسلسل “الخواجة عبد القادر”،وتارة نجده “الشيخ سلامة” راعي دار الأيتام ومهرب السلاح ‏في مسلسل “الأب الروحي”، وأخيرًا يشارك في مسلسل “أهو ده اللي صار” الذي يعرض حاليًا، في دور “يسى” أحد ‏‏أفراد قصر “نوار باشا”.‏

إعلام دوت أورج حاور الفنان إبراهيم فرح وكانت هذه أبرز تصريحاته: ‏

1-ليس لدي شعور بأن ملامحي تحصرني في أدوار معينة، مثل تقديم الشخصيات التي تتسم بالطيبة والحكمة، مثل ‏الشيخ عبد القادر في مسلسل “‏الخواجة عبد القادر”، فقد قدمت العديد من الأعمال المتنوعة والمختلفة مثل دوري في ‏مسلسل “نكدب لو قلنا ما بنحبش”، وقدمت شخصية ساحر شرير في مسلسل “ساحرة الجنوب”، وفي مسلسل “الرحايا” ‏قمت بدور دجال، وفي “كفر دلهاب” قمت بدور الحانوتي.‏

2‏– مع حبي الشديد لأهل السودان وترابه العزيز، إلا إنني أعتز بكوني مصري، وسبب انتشار شائعة أنني سوداني، ‏هو أنني في أحد الحوارات الصحفية ذكرت أن هناك ممثل ‏سوداني تسبب في تقديمي لشخصية “الشيخ عبد القادر” ‏بعد أن كان هو المرشح للدور وتم استبعاده بسبب إدمانه للخمر، ولكن بعض الناس انخدعت في العنوان ولم تكمله ‏للنهاية فاعتقدوا ‏بأنني سوداني الجنسية‏.‏

3– ‏ظهور شخصية “الشيخ عبد القادر” بهذا الشكل كان توفيقًا من عند الله سبحانه وتعالى، ثم بفضل توجيهات ‏الدكتور يحيى الفخراني، إلى ‏جانب مصححة اللهجة السودانية التي ساعدتنا على التحدث بشكل صحيح.‏

الشيخ عبد القادر

4– تفاجأت باختياري لتقديم شخصية “يسى” في مسلسل “أهو ده اللي صار”، حيث أن العمل مع المخرج حاتم علي ‏كان من ضمن أمنياتي، ولما ‏ذهبت للمقابلة من المرة الأولى قال “هوده اللي أنا عايزه”، وبدأت أستعد للدور مثل كل ‏مرة واضعًا نصب عيني نصيحة أساتذة ‏التمثيل الكبار الذين قالوا لنا “إذا اردت أن تكون ممثلًا ناجحًا فيجب ألا تمثل”، ‏فأنا أنقل واقعًا.‏

5– “عم يسى” متواجد داخل قصر “نوار باشا”، ويساعد في كتابة تاريخه، وهو منتمي لأهل القصر، ويعتبر نفسه ‏حجر من حجارة هذا القصر، وظهوره بالأحداث مستمر ‏إلى الحلقة 28 من المسلسل.‏

6– الدور الأقرب لشخصيتي والذي أعتبره دوري المفضل لم أقم بتمثيله بعد.‏

7‏- استعد للشخصية بطريقة معينة قبل كل عمل أقوم بتمثيله، ولكن الترتيبات كانت مكثفة قبل تقديمي لدور “الشيخ ‏عبد القادر” في مسلسل “الخواجة عبد القادر”، فقد كان ‏هناك خوفًا بداخلي، لأنني حملت على كاهلي مسؤولية كل ‏الممثلين ذوي البشرة السمراء الموجودين والمظلومين، ‏فلما شرعت في تمثيل الدور صليت لله سبحانه وتعالى، وقمت ‏كعادتي بترديد الدعاء الذي أحفظه قبل دخولي إلى “البلاتوه” وهو ‏‏”اللهم أخرجني من حولي وقوتي إلى حولك وقوتك، ‏اللهم اجعلني هذه الشخصية التي أقُبل على تأديتها”.‏

8‏- لاأصنف نفسي كـ “صوفي”، فأنا أحب الله عز وجل، وأحب النبي وآل بيته، وأكره الإساءة للإسلام بأي شكل، ‏وأيضًا لا أحب ‏التصنيف في خانة دينية معينة. أنا شخص أسعى لدخول الجنة دون الانسياق خلف من يدعون إلى ‏التحزب والجماعات المختلفة.‏

9– عملت مع جيل العمالقة مثل الزعيم عادل إمام والفنان محمود ياسين والفنان يحيى الفخراني والفنان محمود حميدة، ‏وهم متمكنون بدرجة كبيرة، فالممثل منهم يدخل في الدور “وهو سايب إيده”، أما جيل الشباب مثل يوسف الشريف، ‏ومحمد ‏فراج، وأحمد داود، وعلي الطيب، وأحمد أبو زيد، وغيرهم، فهؤلاء أولادي يبذلون قصارى جهدهم ، ليصلوا ‏إلى ما وصل إليه ‏جيل العمالقة السابق، فهم محبون للفن الراقي بصدق.‏

10‏– الشيخ سلامة في مسلسل “الأب الروحي” كان حكيمًا يرعى دار الأيتام وكان مهربًا للسلاح، مفتاح الشخصية يكمن ‏في اعتقاده أن ما يفعله حلال وليس حرامًا، فهو مؤمن بأن تهريب السلاح شيء مشروع ولكنه يغضب “الحكومة” لذلك ‏فإن كل ما عليه ‏هو أن يفعله سرًا، فهناك مناطق بعينها لا يمشي فيها الرجل إلا وهو حامل لسلاحه. ‏

11‏– أشارك في السباق الرمضاني المقبل من خلال مسلسل “فالانتينو” مع الزعيم عادل إمام ومسلسل “بحر” مع الفنان ‏ماجد المصري.‏

12– الفنان عادل إمام يبدو للوهلة الأولى كصاحب شخصية ‏‏”صعبة” وقد يشعر من ينظر إليه بالرهبة، ولكن في ‏الحقيقة هو “بني آدم” لأقصى درجة.‏

13– اللقاء الأول بيني وبينه كان في مسلسل “العراف” بعد انتهاء ‏تصوير أحد مشاهدي، حيث وقفت إلى جانب سيارتي ‏المتواضعة لأستبدال ملابسي، كنت وقتها لا أمتلك مكانًا خاصًا ‏لتغيير الملابس، وفجأة وقفت إلى جانبي سيارة من نوع ‏‏”جيب” وزجاج مموه، وإذا بالفنان عادل إمام يناديني، ظننت أول الأمر أنني ‏أخطأت في شيء، ولكنني فوجئت به ‏يقول لي ” إنت ممثل كويس جدًا”، ومن سعادتي لم أدر ما أقول له فسألته أن يحقق لي طلب، ‏فقال “اتفضل” فقلت له ‏‏”ممكن تمشي”، فقد تفاجأت أن ممثل بقيمة الفنان “عادل إمام” يخبرني بأنني ممثل جيد، ولم أعلم ما أقول له ‏فلو قلت له ‏إنه جميل فهو شيء معروف، فلم أجد بقلبي ما أخبره به سوى أن يرحل، فنظر لي وابتسم وقال لي “سلام يا إبراهيم”، ‏‏وأغلق زجاج نافذة السيارة وانطلق.‏

14– منذ عرض مسلسل “الخواجة عبد القادر” وأغلب الأدوار التي تعرض علي بمساحات صغيرة وهو أمر أعجز ‏عن فهمه.‏

15– ‏-هناك مشروع مطروح بالسودان، لعمل مسلسل عن السيرة الذاتية للشيخ عبد القادر، وأطلب منكم الدعاء أن يتم ‏على خير‏.‏

إبراهيم فرح

نرشح لك: حنان مطاوع.. نجمة الأدوار المختلفة

شاهد| يوم مش عادي في ضيافة الإعلامية إنجي علي

يوم #مش_عادي في ضيافة الإعلامية إنجي علي

يوم #مش_عادي في ضيافة الإعلامية إنجي علي #صوت_الميديا

Posted by ‎إعلام دوت أورج – e3lam.org‎ on Friday, March 1, 2019

إبراهيم فرح إبراهيم فرح

الوسوم
إغلاق
إغلاق