وجوه

حنان مطاوع.. نجمة الأدوار المختلفة

حنان مطاوع

ولاء مطاوع

واحدة من أهم فنانات جيلها، بدأت مشوارها الفني في فترة مبكرة من حياتها، لتدخل بوابة الفن من خلال مسلسل “حديث ‏الصباح ‏والمساء” عن رواية الأديب الكبير نجيب محفوظ، لتسجل “مطرية” ابنة “عمرو وراضية” بعض المشاهد الصغيرة في العمل ‏الفني ‏الضخم، فيتسائل المشاهدون “هي دي بنت سهير المرشدي وكرم مطاوع؟.‏‎”.

حنان مطاوع النجمة التي شقت طريقها الفني اعتمادًا على ‏موهبتها فقط، بعيدًا عن ميراثها من شهرة والديها، لتؤكد أن الموهبة ليست ‏بحاجة إلى “واسطة” لامتلاك قلوب الجمهور.‏ لكن ما يميزها ليس فقط موهبتها التي لا يختلف عليها أحد، بل من الممكن فتح القوس ‏وإضافة خفة الظل والثقافة ودماثة الخلق ‏والتواضع…وغيره من الصفات التي يشهد لها بها الجميع‎.

وفي عيد ميلادها، اليوم 23 فبراير، يتناول إعلام دوت أورج مجموعة من الأعمال والمشاهد التي تفوّقت فيها حنان مطاوع على ‏نفسها إن جاز التعبير، وأضافت ثقلًا فنيًا لهذه الأعمال بمجرد وجودها فيها.‏‎

حلاوة الدنيا

عن كواليس مسلسل “حلاوة الدنيا” تقول حنان مطاوع إن ما جعلها تبدع في تقديم شخصية “سارة” الشخصية التي تتميز ‏بالشقاوة ‏والخفة وتقدمها بهذا الصدق، هو علاقة الصداقة الجميلة التي نشأت بينها وبين الفنانة هند صبري خلف الكواليس، ولكن ‏الحقيقة أنه ‏بالإضافة إلى هذه الصداقة، فلو لم تكن الموهبة هي العامل الأساسي الذي يحرك الفنان، فكيف تظهر في مشهد لا تنطق فيه ‏بكلمة ‏واحدة ولكنها مع ذلك الأمر تستطيع إيصال كم من المشاعر التي ترجمها الجمهور لحالة من الإندماج في المشهد الذي تبلغ فيه ‏‏”أمينة” ‏عائلتها بالإصابة باللوكيميا.

دون كلمة واحدة استطاعت باستخدام تعبيرات وجهها ويدها التي أمسكت بكتف صديقتها التي ‏تتكل عليها ‏وتشاركها في كل مواقف حياتها، لتنبئها بأنها هذه المرة تمسك بها ولن تفلتها، وترجوها في يأس ألا تتركها هي الأخرى، ‏المشهد بشكل ‏كلي اعتمد على أداء “الصديقة” التي تلقت المفاجأة قبل الأهل وأخرجت انفعالها سابقًا لتستسلم للأمر. أداء حنان مطاوع ‏في هذا ‏المسلسل لم يكن دورًا ثانيًا بقدر ما كان داعمًا وضروريًا في رحلة شفاء صديقتها المقربة‏.

رابحة الخاسرة

في الماضي كان الجمهور يجد صعوبة في التفريق بين الشخصية الشريرة في عمل فني ما، وبين ممثل هذه الشخصية، أما في ‏الآونة ‏الأخيرة فقد أصبح الجمهور أكثر وعيًا وإدراكًا، أصبح متذوقًا للفن يفرق بين الممثل ودوره، يرفع القبعة لمن يُحبِك “الطبخة” ‏الفنية ‏أكثر، وفي مسلسل “دهشة” أطلت حنان مطاوع في دور “رابحة”، الصورة الإنسانية للحقد والغيرة، إذ تنافق والدها حتى تحصل ‏على ‏ثروته.

تحقد على أختها لأنها تزوجت الرجل الذي رفضها هي، تزج بزوجها في خضم معركة ليست له ليجلب لها المال، ولما ‏مات، ‏استعبدت زوجته الثانية؛ “الخادمة” التي تزوجها عليها، تفرض عليها أن تأخذ منها مولودها الذي ستضعه بعد شهور، لترث ‏مثل ‏أختها صاحبة الولد، ليكون مقتلها على يد نفس الخادمة هي وأختها، ولكن حتى في سكرات موتها، تعاند القدر، تحمل السكين ‏وتقف ‏أمام عجزها تتمنى لو تقتل “كوثر” الخادمة التي وضعت لهما السم في الطعام، وكأنها تستكمل المشهد الدرامي الذي سبق ‏وقوعها ‏وهي تتناوش مع أختها حول حياتهما السابقة بأكملها بكل “غل” يستدعي وجود طاقة فنية وبشرية ممتعة.. ليخرج في أفضل ‏صورة ‏فنية ممكنة‏.

نرمين العادية بأستاذية‎

مرة أخرى تجتمع حنان مطاوع مع عملاقين هما الفنان يحيى الفخراني والمؤلف عبد الرحيم كمال، ليخرج “ونوس”، الشيطان ‏الذي ‏عُرض في رمضان، وفي دور “نرمين” السيدة المطلقة التي تحمل تعقيدًا كبيرًا بداخلها، فهي تفيض حنانًا لابنها الذي لا ‏يتسطيع ‏المشي بصورة طبيعية، بينما تحمل بعض الحنق على والدتها؛ تتهمها بأنها سبب أزماتها، قد تؤمن بأي شيء أيًا كان فقط ‏ليسير ابنها كأقرانه، ‏تخشى الحسد كأفعى الجرس، وتعتقد بأنه سبب كل الشرور التي ترتطم بها‎.

كم التناقضات الذي تحمله الشخصية ظهر بصورة ‏طبيعية وبسيطة، والفضل لـ “حنان” التي تقمصت الشخصية حتى أصبحت تتحدث ‏بلسانها وتشعر بما تشعر به، فيرى المشاهد “نرمين” ‏بلا زيادة تفسد الشخصية أو نقصان يشوهها، ثم يحدث التدرج فيتحول خوفها من ‏الحسد إلى ممارستها له، ويصبح حقدها أحقاد، حتى ‏تتحول من دور “الضحية” التي تقع تحت تأثير القهر، إلى دور ضحية “ونوس” ‏وهذا شأن آخر فقد كان بداية إيذائها لمن توهمت أنهم ‏آذوها، فعلتها عن إيمان وقناعة لا عن شر أصيل في نفس نرمين، فهي قبل أن ‏تقوم بإيذاء من حولها، مرت بمرحلة إيذاء نفسها، ثم ‏إيذاء من تحب.‏‎

‏‎
عبلة  التلقائية “هذا المساء”

‏”عبلة” الشخصية المركبة والمختلطة المشاعر بصورة فريدة، السيدة الشعبية “الجدعة” في مسلسل “هذا المساء”، والتي تحمل من ‏موروثها الشعبي ما يجعلها ‏صامدة وحيدة في وجه الحياة، من الخارج هناك درع القوة الذي ترتديه، وتحتمي به من مبارازات الحياة ‏القاسية، ومن أعين البشر ‏المختلسة، ومن الداخل تكمن الرقة والأمومة التي تحنو بها على من تحب‎.

استطاعت حنان مطاوع أن تمزج كل هذه الصفات مزجًا، ‏لتخرج “عبلة” بهذا الشكل المنسجم على غير إفراط فتصبح شخصية ‏متناقضة، وبغير تفريط فتصبح شخصية مدعية. يصارحها ‏زوجها بأنه سيتركها من أجل زوجته الأولى، فتخبره بأنها سترضى من ‏أجل راحته فهذا ما تملكه يدها، أما أن يبتسم لها القدر في هذا ‏التوقيت تحديدًا ويؤملها بالحمل الذي فقدت الأمل فيه، فتقف بشراسة أم ‏تدافع عن وليدها الذي تنتظره، ما بين تحولها من مصارحته ‏بالخبر ورد فعله الصادم لها بإصراره على الإجهاض. عبرت الممثلة ‏الموهوبة بتدريج يحتاج إلى خبرة فنان وعين ناقد شديد البراعة، ‏فلم تتحول من الضعف إلى القوة في جملتين، بل احتاج الأمر منها ‏إلى مشاهد مختلفة حتى تتخلى عن عواطفها ناحية الزوج الغادر ‏الأناني تدريجيًا بلا أي انفعال مبالغ فيه.‏‎

كريمة السهلة الممتنعة

استطاعت حنان مطاوع في مسلسل “الرحلة” أن تمزج بين الحب والمسؤولية، الأخت التي تقوم بدور الأم، المحبة لأختها والتي من الممكن ‏أن تضحي بسعادتها وشبابها من أجل أن توفر لها جو الأسرة المستقرة، احتفظت بالسر الذي قد يعكر حياة أختها وحاولت تعويضها ‏عن كل ما ينقصها من حنان الأم الحقيقية التي غابت لظروف قهرية عن ابنتها “كارما” ثراء جبيل الأخت الصغرى لـ “كريمة” حنان ‏مطاوع، والتي عاشت لها وضحت بسعادتها وكتمت عنها ظروف مرضها حتى لا تشعرها بالخوف أو الحرمان.

ونتيجة لذلك ‏احتفظت بمعاناتها فترة كبيرة قل أن تخبرها بحقيقة إصابتها بـ “السرطان”، التحكم في إخفاء المشاعر دون ارتباك، الدموع التي ‏تحتبس خلف ابتسامة تحمل من المرارة أكثر ما تحمل من السعادة، كانا بطلا المشهد بحق.

نرشح لك: 15 تصريحًا لـ حنان مطاوع.. أبرزها عن “الرحلة” وريهام عبد الغفور

نرشح لك: 19 تصريحًا لـ ندى عادل.. أبرزها عن زواجها من مدحت صالح في “أبو العروسة”

شاهد| بالعقل حلقة 7.. للنساء فقط

حنان مطاوع

 

الوسوم
إغلاق
إغلاق