رؤية

أحمد فرغلي رضوان يكتب: نادي الرجال السري.. really !

لا يزال لكريم عبد العزيز وأبناء جيله مكان الصدارة في شباك التذاكر، هكذا تقول إيرادات وردود أفعال الجمهور على فيلم “نادي الرجال السري” والذي يعود به كريم للسينما بعد غياب نحو خمس سنوات على آخر أفلامه وأنجحها “الفيل الازرق” واعتبر إنه كان “مقصرًا” في حقه وحق جمهوره بابتعاده تلك الفترة وهو في قمة عطائه. فيلم نادي الرجال السري

فمن خلال فكرة غير معتادة وربما لا يستوعبها كثيرون أن تكون موجودة في الحقيقة جاءت أحداث فيلم “نادي الرجال السري” ولذلك من أهم عوامل نجاح أي فيلم الفكرة ومدى مفاجأتها للجمهور. وأعتقد أن فكرة فيلم “نادي الرجال السري” من أفضل أفكار الأفلام الكوميدية في السينما المصرية خلال السنوات الأخيرة ونجح المخرج خالد الحلفاوي والمؤلف ايمن وتار في كتابة وتنفيذ دراما كوميدية جيدة قامت على المواقف والمفارقات بإيقاع سريع وهو أفضل أعمال المؤلف حتى الآن، ونجح الفيلم بالفعل في جذب الجمهور، خاصة أنه لم يعتمد مثل أفلام كوميدية كثيرة على الإيحاءات والألفاظ الجنسية من أجل “الضحك” فجذب جمهور العائلات أيضًا.

النصف الأول من الفيلم أفضل كثيرا وإيقاعه أسرع وبه استغلال جيد جدا لجميع مناطق “الضحك” سواء في علاقة الزوج والزوجة أو علاقة أدهم بأصدقاءه في النادي. وهنا تألق الثنائي العائد بعد غياب كريم عبد العزيز “أفضل أبناء جيله في الموهبة” وماجد الكدواني “أفضل ممثل مصري حاليا” ولا زالا يحتفظان بروحهما المرحة وكيمياء التعاون بينهما رغم مرور سنوات طويلة على آخر أفلامهما معا، ومعهما ابنة جيلهم غادة عادل والتي أدت دورها بشكل جيد جدا أيضا، وكأن الفيلم إعادة اكتشاف لأبناء هذا الجيل من جديد مع شباك التذاكر.

الضيوف ومهمة الإنقاذ

ولضمان أفضل عوامل النجاح لعب صناع الفيلم بـ”كارت” ضيوف الشرف من الكوميديانات الجدد، فاستعانوا بثلاثي حققوا نجاحا في السنوات الأخيرة على رأسهم أكرم حسني والذي يستعد لتقديم أولى بطولاته السينمائية في موسم عيد الفطر فقدم أغنية كوميدية كانت مفاجئة جيدة للجمهور، وأتمنى ألا نجده يقدم كليبات غنائية هو الأخر، وكذلك حمدي الميرغني وأخيرا أحمد أمين؛ والثلاثي أجادوا تقديم المواقف الكوميدية بخفة ظل واضحة وأنقذوا السيناريو من “الملل”! خاصة الجزء الخاص بهروب البطل وصديقه وكأن السيناريو كان في حيرة ماذا يفعل ليصل لنهاية الفيلم وأيضا مشهد العتاب “الطويل جدا” بين الزوجين.

وكان أقل المواقف الكوميدية لضيوف الشرف موقف “هشام ماجد” وكذلك المؤلف والممثل أيمن وتار حضور بدون داعي في الفيلم!

وبالنسبة لباقي ممثلي الفيلم ظهر أيضا بأداء جيد بيومي فؤاد ومعتز التوني ومعهما الوافدة الجديدة للسينما المصرية الممثلة السورية نسرين طافش، وهي صاحبة وجه جميل وحضور جيد وممكن أن تجد مكانا في السينما ولكن تبتعد عن الاعتماد على أدوار السيدة “الجميلة” عشيقة البطل.

الفيلم عالج مشكلة “الخيانة” الزوجية بشكل فانتازيا كوميدية بسيطة، ولكنه ربما يغضب الجنس اللطيف فهو تشجيع مباشر على فعل “الخيانة” بطريقة مبتكرة! ولكن في النهاية هو فيلم سينمائي من أجل “التسلية” فقط.

نادي الرجال السري كوميدية جيدة ستحقق نجاحا جماهيريا وهو لصالح كريم ورفقاء جيله والمنتظر أن ينافسوا بقوة في مواسم سينما 2019. وينتظر كريم أيضا عرض الجزء الثاني لفيلمه الشهير “الفيل الازرق” وهو على العكس من نادي الرجال السري فهو دراما وتشويق، وأعتقد أن تواجد أبناء هذا الجيل لصالح المشاهد الذي يبحث عن سينما جيدة.

أحمد فرغلي رضوان يكتب عن فيلم نادي الرجال السري

نرشح لك: أحمد فرغلي رضوان يكتب: green book.. سينما تهذيب العنصرية

شاهد : الإعلاميون والمشاهير خارج البلاتوهات في برنامج مش عادي

الوسوم

كاتب

انطلق موقع إعلام دوت أورج نهاية نوفمبر 2014 ليكون أول نافذة إلكترونية متخصصة في متابعة شؤون سوق الميديا في مصر، ويركز الموقع على متابعة أخبار وكواليس القنوات المصرية أو تلك العاملة في مصر مع متابعة ما يهم القارئ المصري من أخبار القنوات العربية وغير العربية بجانب المحطات الإذاعية، وتمتد تغطية الموقع لتشمل القضايا المتعلقة بالصحافة المطبوعة والإلكترونية وكل ما يربط بين الصحافة والإعلام من جهة ومواقع التواصل الاجتماعي من جهة أخرى.
إغلاق
إغلاق