حصري

13 تصريحا لـ هويدا يحيى عن جائزة أفضل تقرير تلفزيوني

ياسمين عفيفي تصريحات هويدا يحيى خلال حفل توزيع جوائز مسابقة أفضل تقرير تلفزيوني لعام 2018

أقام موقع إعلام دوت أورج، أمس الأول، الثلاثاء، حفل تكريم الفائزين في مسابقة “أفضل تقرير تلفزيوني لعام 2018″، وهم: أحمد عبده الفائز بالمركز الأول عن تقرير “ما الذي يتمناه المصريون”، وعمرو كمال الفائز بالمركز الثاني عن تقرير “بولندي يقيم مدرسة لتعليم تسلق الجبال بالمقطم”، وهويدا يحيى الفائزة بالمركز الثالث عن تقرير “جرّاح حكاية قرية تعشق صناعة الزجاج”.

على هامش الحفل تحدثت هويدا يحيى مراسلة قناة MBC مصر، عن توقعاتها قبل المشاركة في المسابقة، وتحديات مهنة المراسل التلفزيوني بشكل عام. نستعرض أبرز تصريحاتها في هذا الشأن كما يلي:

1- مسابقة إعلام دوت أورج لأفضل تقرير تلفزيوني تعد حافزًا لكل مراسل للاجتهاد في عمله، ودقته في عمل التقارير، ودعم معنوي للمراسل أن يُكرم من قبل مواقع محترمة مثل إعلام دوت أورج، خاصة أننا لم نر أي جهات أخرى اهتمت بتكريم المراسل بشكل شخصي.

2-  لم أتوقع حصولي على المركز الثالث في المسابقة، بالرغم من أن التقرير حصد نسب مشاهدة عالية وصلت لربع مليون مشاهدة على موقع القناة.

3-  قرية جرّاح التي تصدرت المركز الأول لصناعة الزجاج بمصر، ووصلت شهرتها للعالمية لتصنيعها الزجاج بشكل جيد ومميز، قدمت نموذجًا للشباب العاملين، والذين كانوا يسعون بدورهم لإظهار قريتهم بشكل جيد أثناء التصوير، ودور كل منهم.

4-  التقرير التليفزيوني الذي يُعرض على المشاهد في دقائق معدودة، يستغرق من المراسل ساعات عمل طويلة، ومجهود كبير، وتحضير دقيق قبل وبعد تصوير التقرير، كي يحقق هدفه ويبعث رسائل للمشاهد، ويسلط الضوء على كل جوانب موضوع التقرير.

5- مهنة المراسل من أصعب المهن وسارقة للعمر بشكل كبير، نظرًا لساعات العمل الطويلة.

6-   أصعب التحديات التي تواجه المراسلات بشكل خاص، هى السفر لمحافظات وقرى بعيدة، والتعامل مع فئات مختلفة من المجتمع، إلى جانب مواعيد العمل غير المتناسقة، ولكن مع مرور الوقت واكتساب الخبرة يستطيع التغلب على هذه التحديات.

7-   ليس عيبًا أن يراجع المراسل، أثناء تحضيره لتقرير ما، التقارير التي صورت من قبل على نفس الموضوع وأن يكتسب منها معلومات، وأيضًا يضيف إليها معلومات بدوره.

8-  تجانس وتفاهم فريق عمل التقرير أمر ضروري لنجاحه، وكذلك تبادل الأراء فيما بينهم والمناقشات، وأن يكون المراسل والمصور على خلفية عمل واحدة، لأنه يتيح للمراسل النجاح في مهمته، وللمصور تصوير التقرير بشكل جيد، من خلال التقاط صور مختلفة وجيدة، وتصوير مقاطع متعددة تتيح للمونتير تنسيق التقرير بحرية.

9-  مهنة المراسل لا تتوقف عند سن معين، فالكثير من المراسلين متقدمي العمر، يقومون بعملهم على أكمل وجه، ويزاولونه بتمكنهم لغويًا وبقدرتهم على تنسيق التقرير، وطرح الأسئلة على المصادر وسرد الأحداث أمام الكاميرا. كما أن التطور الطبيعي لمهنة المراسل هو أن يصبح مذيعًا سواء من خلال النشرات الأخبارية، أو برامج التوك شو.

10- المراسل ضلع القناة وواجهتها الأساسية، فهو من يقوم بتصوير التقارير، وعمل اللقاءات، وتحضير الفقرات للبرنامج، وكل شئ.

11-  أتوجه بجزيل الشكر لمديري المباشر أستاذ صلاح مهران، ولفريق عمل تقرير “جرّاح حكاية قرية عاشقة للزجاج”، المصور وائل أبو الفتوح، والفنيين إسلام عبد الهادي، وعلي محسن، وسالي نافع فيكسر قناة mbc مصر في الدقهلية، لأنهم ساهموا بشكل كبير في نجاح التقرير.

12- كما أشكر فريق عمل قناة Mbc مصر الذي يوفر مناخ عمل مميز يدفعنا للاجتهاد والتفكير بصورة غير تقليدية، وأنا سعيدة جدا بوجودي ضمن فريق عمل القناة.

13- أيضًا أتوجه بالشكر لإدارة موقع إعلام دوت أورج، وكل العاملين فيه، لتنسيق وتنظيم هذه المسابقة وما تحققه من دعم معنوي للمراسل، وأقترح أن يتم زيادة الترويج الإعلامي لها ليشارك عدد أكبر بها.

تصريحات هويدا يحيى خلال حفل توزيع جوائز مسابقة أفضل

نرشح لك: تفاصيل حفل تكريم الفائزين بمسابقة أفضل تقرير تلفزيوني لعام 2018

شاهد: يحدث في مصر في 2019

تقرير تلفزيوني لعام 2018

الوسوم

كاتب

انطلق موقع إعلام دوت أورج نهاية نوفمبر 2014 ليكون أول نافذة إلكترونية متخصصة في متابعة شؤون سوق الميديا في مصر، ويركز الموقع على متابعة أخبار وكواليس القنوات المصرية أو تلك العاملة في مصر مع متابعة ما يهم القارئ المصري من أخبار القنوات العربية وغير العربية بجانب المحطات الإذاعية، وتمتد تغطية الموقع لتشمل القضايا المتعلقة بالصحافة المطبوعة والإلكترونية وكل ما يربط بين الصحافة والإعلام من جهة ومواقع التواصل الاجتماعي من جهة أخرى.
إغلاق
إغلاق