المكتبة

روح “كيميا” تحلق في سماء القاهرة

نشر الروائي المصري وليد علاء الدين على صفحة الفيسبوك نسخة بالأبيض والأسود من روايته الأحدث (كيميا) الصادرة عن دار الشروق، وكتب معلقًا: “في خطوة جميلة من الناشر/ دار الشروق تم توزيع (نسخة شبحية) بالأبيض والأسود من #رواية_كيميا يدًا بيد إلى نخبة من الأصدقاء الكتّاب والنقاد.. عملًا بوصية ( لا تتركوا كيميا وحيدة) إلى أن تلتقوا بها في ميلادها الأول بمعرض القاهرة الدولي للكتاب”.

وقد أشادت تعليقات نخبة من الكتاب والمثقفين على الصورة، بتلك الخطوة التي أسماها وليد علاء الدين “النسخة الشبحية” ووصفوها بالاحترافية، إذ تمنح النقاد والكتاب المهتمين فرصة التعرف على الروايات والكتب الجديدة قبل فترة من القارئ العام قد تقع على عواتقهم مسؤولية تعريف القراء بالكتب الجديدة ومساعدتهم على اتخاذ القرار سواء بالشراء أو عدم الشراء.

وفي تعليقه على الفكرة قال وليد علاء الدين: “اقترحت الفكرة على الناشر، الذي استقبلها بعقلية احترافية وروح محبة للجديد”.

وأضاف: “من المصادفات الرشيقة أن تصدر النسخ المهداة بالأبيض والأسود، وهو ما أوحى لي بفكرة (النسخة الشبحية) وهو وصف يتسق إلى حد كبير مع أجواء رواية “كيميا” التي تقود خطوات بطلِها أرواحٌ من عالم جلال الدين الرومي في مقدمتها روح إبنه العاشق علاء الدين التي لم تهدأ طوال ثمانية قرون بعد أن حرموه من كيميا التي ماتت قهرًا ولم يعرف أحدٌ مكانًا لقبرها”.

واختتم علاء الدين كلامه قائلًا: “كتبت الرواية لأسترد لكيميا حقها، وسعيد بأن تحلق روحها للمرة الأولى في سماء القاهرة”.

جدير بالذكر أنه من المقرر أن يقام حفل التوقيع بمعرض القاهرة الدولي للكتاب، الأربعاء 30 يناير، في تمام الثانية عشر ظهرا بقاعة الحفلات.

نرشح لك: قبل افتتاحه.. أماكن 24 دار نشر بـ معرض الكتاب 2019

أبرز إصدارات “الشروق” في معرض الكتاب 2019

شاهد: يحدث لأول مرة.. في اليوبيل الذهبي لمعرض القاهرة الدولي للكتاب

الوسوم

كاتب

انطلق موقع إعلام دوت أورج نهاية نوفمبر 2014 ليكون أول نافذة إلكترونية متخصصة في متابعة شؤون سوق الميديا في مصر، ويركز الموقع على متابعة أخبار وكواليس القنوات المصرية أو تلك العاملة في مصر مع متابعة ما يهم القارئ المصري من أخبار القنوات العربية وغير العربية بجانب المحطات الإذاعية، وتمتد تغطية الموقع لتشمل القضايا المتعلقة بالصحافة المطبوعة والإلكترونية وكل ما يربط بين الصحافة والإعلام من جهة ومواقع التواصل الاجتماعي من جهة أخرى.
إغلاق
إغلاق