وجوه

لينين الرملي.. الكاتب الذي أحب المسرح فخلده

ياسمين عفيفي

بمناسبة تكريمه من قبل الهيئة العربية للمسرح، كتبت فاطمة المعدول زوجة الكاتب المسرحي لينين الرملي، اليوم الجمعة: هذه الكلمات: “كتب ونجح في السينما والتليفزيون، ولكنّه لم يسعد بأي نجاح، إلا نجاح مسرحه، قد يكون المؤلف الوحيد الذي كوّن ثروة كبيرة من عمله في المسرح فقط، لكنّه انفقها كلها على المسرح مرة أخرى في تجاربه مع الشباب”.

نرشح لك: بعد حذفها إسرائيل من الخريطة.. 6 معلومات عن رشيدة طليب

وبمناسبة تلك الكلمات، يرصد “إعلام دوت أورج” فيما يلي أبرز الأسباب التي جعلت لينين الرملي يستحق تلك الجائزة:

“أستاذ” الشخصيات المركبة

كاتب مسرحي ذو حس كوميدي فريد، في المسرح أو السينما، تجده يقدم نوعًا آخر للشخصيات المركبة التي قد يصعب على المشاهد أحيانًا أن يفهمها كاملًا، أو ينظر إليها بزاوية واحدة، أما نقد الواقع والسخرية منه بشكل ضاحك فكانت مدرسته هو فقط.

مُكتشف النجوم

لم يقّدم للمسرح أعمالا فريدة خُلدّت لسنوات وظلت هى الأولى دائمًا في قائمة الأعمال المسرحية الناجحة، فقط، بل قدّم له نجومًا كبار مثل: فردوس عبد الحميد ومنى ذكي وفتحي عبد الوهاب وصلاح عبد الله ومحمد صبحي وممدوح وافي وغيرهم.

أعمال لا تُنسى

قدم الكثير من الأعمال المسرحية الخالدة في ذاكرة المسرح، منها: تخاريف، سك على بناتك، وجهة نظر، تلك الأعمال حفرت اسم لينين الرملي بحروف من ذهب على خشبة المسرح.

بصمته في الدراما والسينما

قدّم “الرملي” للسينما أيضًا أعمالًا ولكن ما يستحق الإشارة إليه، أن الأعمال التي قدمها كاتبنا المسرحي للسينما والتلفزيون، كانت معدودة، لكنّها احتلت دائمًا موقعًا فريدًا من بين شبيهاتها، ففي السينما قدّم “بخيت وعديلة1″، و”بخيت وعديلة 2″، و”الإرهابي”، و”النعامة والطاووس”. أما في الدراما فقد قدم “هند والدكتور نعمان”، و”حكاية ميزو”.

“وجهة نظر”.. ليست مسرحية فقط

“من غير وجهة نظر يصبح أي إنسان كفيفًا”، جملة قدّمها في مسرحيته “وجهة نظر”، وكانت مبدءًا له في الحياة، ففي أحد لقاءاته قال أنه أصر أن لا يغير اسمه الذي أثار دائمًا حيرة الناس، مؤكدًا على أن من يغير اسمه إرضاءً للغير، سيغير كل شيء آخر من أجلهم.

ثنائي المسرح “لينين وصبحي”

لينين الرملي الذي حصل على الجائزة الأولى في مهرجان فيفاي للأفلام الكوميدية عام 1987، شكّل ثنائي مسرحي مع الفنان محمد صبحي إلى أن انتهى التعاون بسبب نشوب بعض الخلافات بينهما.

كلمات بطعم الواقع

“ساعات أشوف كل شئ بوضوح، القسوة والرحمة والعدل والظلم، واشوف الشمس لما يلسعني شعاعها”. هكذا امتعنا الكاتب المسرحي دائمًا بكلماته التي تحمل فلسفة خاصة، وزوايا متعددة، وسردًا للواقع بلسان شاعر وكاتب وكوميديان.

شاهد: صور نجوم الفن في الدورة الـ 11 لمهرجان المسرح العربي

الوسوم
إغلاق
إغلاق