زمان

سعاد نصر.. أحبت تراجيديا الدراما فقتلتها تراجيديا الحياة

مي كُرَيِّم

سعاد نصر.. فنانة عرفت ببشاشة الوجه، وخفة الظل، والملامح المصرية. إحدى أبرز فنانات جيلها اللاتي ارتبط اسمهن بالكوميديا وخفة الظل، وكذلك بأغلب الأعمال الفنية ذات الطابع الأسري، والتي لاقت نجاحًا كبيرًا إبان عرضها. لا تعرفها باسمها وشكلها فقط، ولكن بأسماء الشخصيات التي قدمتها أيضًا، فهي دلال وحورية ومايسة وعدوله وعنابة وأم حنتيرة وو… إلى آخره من أسماء الشخصيات التي قدمتها خلال مسيرتها الفنية، وتعلّق بها الجمهور حتى الآن.

في مثل هذا اليوم من العام 2007، رحلت سعاد نصر عن عالمنا تاركة خلفها إرثا كبيرًا من الفن والإبداع، نستعرض أبرز محطاته فيما يلي.

نرشح لك: عبد المنعم إبراهيم.. ترك لنا “الشهد” واكتفى بـ”الدموع”

البدايات

في الثاني عشر من مارس عام ١٩٥٣، ولدت “سعاد” بحي شبرا، لأسرة متوسطة، وقد ساقتها الأقدار لدخول المعهد العالي للفنون المسرحية على الرغم من حبها وحلمها بالصحافة.

يقول عنها الفنان محمد صبحي: “في بيني وبينها كيميا قوية جدا من يوم ما قابلتها على باب المعهد لما سقطت لثالث مرة فقررت أخدها مع الطلبة اللي بدربهم إعداد للمعهد وهي رفضت وأنا أصريت لغاية ما دخلت الامتحانات ونجحت ودرستلها الأربع سنين في المعهد وبعد كدة أخدتها في كذا عمل معايا”.

تخرجت في منتصف السبعينيات من القرن الماضي عاقدة آمالا كبيرة على آدائها التراچيدي، الذي أشاد به زملائها وأساتذتها بعد مشهد مميز لها في مسرحية “يس وبهية”. ولكن كان لأستاذها كرم مطاوع رأي آخر والذي رآى فيها خامة قوية لم تكتشف بعد للكوميديا، فاستغربت جدا ولكنها أنصتت لنصيحة وتوجيه أستاذها.

نجاح التوقعات

وبالفعل تحققت نبوءة الأستاذ بعكس ما رأت تلميذته نفسها، لتصبح من أهم نجمات الكوميديا في حقبتي الثمانينيات والتسعينيات، وقدمت أدوارًا ذاع صيتها مثل فيلم “هنا القاهرة” و”حدوتة مصرية” و”خليل بعد التعديل” و”صايع بحر و”زواج بقرار جمهوري”.

كما اهتمت أيضا بالمسرح والتليفزيون، حيث قدمت للشاشة الصغيرة أعمالا هامة مثل “سنبل رحلة المليون” و”يوميات ونيس” بأجزاءه الخمسة، ومسلسل “الليل وآخره”. واهتمت كثيرا بالمسرح خلال حقبة التسعينيات لتقدم مجموعة من المسرحيات المميزة مثل “عائلة ونيس” و”جوز ولوز” و”الهمجي”.

الحياة الأسرية

تزوجت سعاد نصر من الفنان أحمد عبد الوارث وأنجبت منه ابنيها طارق وفيروز، وكانا من أشهر الزيجات التي تمت في الوسط الفني وقتها، لكن لم يكتب لعلاقتهما النجاح، وانتهى الأمر بالطلاق دون الكشف عن أسباب ذلك.

تزوجت من بعده من مهندس البترول محمد عبد المنعم والذي بقيت معه حتى وفاته، ومع ذلك كانت العلاقة بطليقها طيبة للغاية وعلى قدر كبير من الود والاحترام، بل وقف عبد الوارث إلى جانبها في أزمة مرضها، وهدد طبيب التخدير وقتها بمقاضاته إذا ما حدث مكروه لطليقته. وفي جنازتها كان أول الحاضرين، ليقول عنها: “كانت زوجتي وأم أولادي فكيف لا نحزن”.

مأساة النهاية

وبالرغم من تلك المسيرة الحافلة بالكوميديا، إلا أنها اختتمت حياتها بالتراجيديا التي طالما تخيلت نفسها من نجومها في فيلم “الحياة منتهى اللذة” والذي انتهى فيه دورها بالذهاب إلى رحلة لزيارة بيت الله الحرام، ليسدل الستار بعد ذلك على مسيرتها الفنية بعد توجهها لإجراء جراحة تجميلية فتدخل في غيبوبة لمدة عام على إثر جرعة مخدر زائدة أثناء إجراء الجراحة.

المأساة بدأت عندما توجهت لإحدى المستشفيات الخاصة لإجراء عملية شفط للدهون، فيدخلها طبيب التخدير في رحلة مظلمة لم تخرج منها أبدا، حيث دخلت في غيبوبة طويلة استمرت لمدة عام، نقلت على أثرها من إحدى المستشفيات الخاصة محل إجراء العملية إلى وحدة العناية المركزة بمستشفى عين شمس التخصصي، وكان الفنان الكبير بحيى الفخراني يشرف على حالتها مع الأطباء بالنيابة عن أسرتها التي سلكت طريق القانون لأخذ حقها من طبيب التخدير، والذي تم تبرئته في النهاية لعدم ثبوت الأدلة ضده كونه مسئولا عما جرى.

أفاقت مرة واحدة قبل وفاتها بيوم، لتوصي زوجها بسرعة دفنها وقضاء أسرتها ساعة كاملة للدعاء لها سائلة المولى عز وجل أن “يتوفها مع الأبرار”. واستغرقت رحلة غيبوبتها أكثر من عام كامل، تعذبت فيه أسرتها وأبنائها وهم يرون تلك الروح المبهجة مستلقية على فراش المرض، لا تحرك ساكنا ولا يعلمون إن كانت تشعر بألم أم أنها مفارقة للحياة إكلينيكيا.

شاهد: عيد ميلاد نادية لطفي

 

الوسوم

كاتب

انطلق موقع إعلام دوت أورج نهاية نوفمبر 2014 ليكون أول نافذة إلكترونية متخصصة في متابعة شؤون سوق الميديا في مصر، ويركز الموقع على متابعة أخبار وكواليس القنوات المصرية أو تلك العاملة في مصر مع متابعة ما يهم القارئ المصري من أخبار القنوات العربية وغير العربية بجانب المحطات الإذاعية، وتمتد تغطية الموقع لتشمل القضايا المتعلقة بالصحافة المطبوعة والإلكترونية وكل ما يربط بين الصحافة والإعلام من جهة ومواقع التواصل الاجتماعي من جهة أخرى.
إغلاق
إغلاق