وجوه

35 تصريحًا لـ هاني حتحوت.. أبرزهم عن دعوته لأمير مرتضى منصور

محمد سلطان محمود

في السنوات القليلة الماضية، أصبح إسم هاني حتحوت واحدًا من أبرز الأسماء على ساحة الإعلام الرياضي.

مشواره الإعلامي يمتد إلى حوالي الـ10 سنوات، ما بين إذاعة وصحافة وتليفزيون، تنقل خلالها بين أكثر من قناة ومحطة إذاعية، وحاليًا يقوم بتقديم برنامج “شوت مع حتحوت” على راديو مصر، وبرنامج “الماتش” على قناة صدى البلد.

إعلام دوت أورج حاور هاني حتحوت ، وكانت تلك هي أبرز تصريحاته

1– كل خطوة اتخذتها في مشواري كانت مهمة، وساعدتني في تحقيق الخطوة التالية لها، لكن أعتبر أن عملي بإذاعة الشباب والرياضة كان له الفضل في بداية معرفة الناس بي، إلى جانب اكتسابي للخبرات وتعلم الكثير من الأشياء داخل أروقة الإذاعة.

2– تقديم البرامج التليفزيونية يحقق انتشارًا أوسع، لكن العمل بالراديو هو الأقرب إلى قلبي، وأشعر بارتياح كبير خلال تقديم البرامج الإذاعية.

3– لا يوجد مثل أعلى لي في الإعلام، لكن كنت أحب في طفولتي مشاهدة برامج مصطفى الأغا، خاصة أنني كنت أعيش وقتها في السعودية، حيث تحظى قناة mbc بنسبة مشاهدة عالية، وسعدت بمقابلته مؤخرًا في ملتقى الإعلام العربي بالكويت.

4– كنت سعيدًا بالتنوع في وجود عدد من القنوات الرياضية المصرية، وهو ما تغير هذا العام بعد توقف بعض القنوات، ليصبح لدينا قناة واحدة متخصصة في الرياضة، وبصرف النظر عن مدى جودة السياسة التحريرية لتلك القناة، لكن أرى أن التنوع يخدم الجميع؛ حيث يتيح للمتلقي وفرة وتنوع في المحتوى، ويزيد من قدرته على تمييز البرامج الجيدة، إلى جانب أن التنوع يتيح للإعلاميين فرصة التطوير من البرامج المقدمة، لكي تناسب المتلقي، لذلك أرى أن وجود قناة رياضية واحدة ليس في مصلحة الإعلام الرياضي، مع الأخذ في الاعتبار أنها قناة متميزة.

5– قنوات الأندية لم تصل حتى الآن إلى المستوى المفروض أن تظهر به القنوات الخاصة بالأندية، وفي الوقت الحالي لا يوجد سوى قناة “الأهلي” بعد توقف بث قناة “بيراميدز”، وهي لا تقوم بالدور المتوقع لقناة تمثل نادي الأهلي، فهي لم تحصل على حق بث المباريات ولا تقدم برنامج توك شو يغطي أخبار الأهلي بشكل لائق، وإن كان هناك برنامج أو برنامجين يحاولان فعل ذلك، لكن لو نظرنا إلى ما تعرضه قناة “الأهلى” على مدار اليوم، فهي لا تقدم المادة التي تجعلها متميزة كقناة نادي.

6– من الصعب توقع ما قد يحدث مستقبلًا في الإعلام، فبعد أن كان لدينا عدة قنوات رياضية، أصبح لدينا قناة واحدة، تعرض الدوري، ومن الممكن بعد ذلك أن يكون هناك 4 قنوات رياضية، وأن نجد الدوري على عدد من القنوات.

7– من حق الإعلامي أن يكون صاحب انتماء معلن، وأن يعمل في قناة تابعة لأحد الأندية، لكن لا أتفق مع بعض الإعلاميين الذين يقوموا بتوجيه المشاهد لوجهة نظر معينة، متجاهلين باقي الحقائق، وهو ما يحدث تحديدًا في قناة الأهلي، فمن حق الإعلامي أن يكون “أهلاوي” يخاطب جماهير الأهلي، لكن يجب عدم تجاهل جماهير الأندية الأخرى أو تزييف الحقائق من أجل دعم النادي الأهلي، الأمر نفسه ينطبق على قناة بيراميدز، فهي كانت لا تتبع النادي ، لكنها كانت لا تستطيع أن تنتقده.

8– لدينا خلط في المفاهيم الخاصة بقنوات الأندية، من ناحية دعم النادي ومهاجمة المنافسين وعدم انتقاد النادي، وهي أمور تخص سياسات تلك الأندية.

9– لا يمكن لوم الإعلاميين المنضمين إلى قناة “بيراميدز“، لأنهم محترفين انتقلوا من قناة إلى قناة أخرى، وإن كان هناك بعض الإعلاميين الذين أخطأوا في الاختيار، لكن كل شخص يتحمل نتيجة اختياره.

10– لا أرغب في ذكر أسماء هؤلاء الإعلاميين، لكن بعضهم كان يمتلك أراء معلنة معارضة لتجربة نادي بيراميدز، ثم ظهروا في قناة النادي، وبغض النظر عن الظروف المحيطة بقرار الانضمام للقناة، لكن كان يجب عليهم التفكير في تلك الخطوة جيدًا.

11– عمل بعض أعضاء مجلس إدارة اتحاد الكرة في الإعلام يخل بالمنافسة ويمنحهم ميزة إضافية، وهذا ليس مبررًا لكي أتوقف عن المحاولة للتميز عنهم في أشياء أخرى، لكنهم يمتكلوا ميزة التواجد في كواليس اتحاد الكرة ومعرفة أخباره، وكذلك وجود العلاقة المباشرة مع الجهاز الفني لمنتخب مصر ولاعبيه، وكلها مميزات إضافية لا تعفيني من محاولة التطور في جوانب أخرى.

12– أعضاء مجلس إدارة اتحاد الكرة لا يرفضون التواصل مع القناة رغم أنها غير تابعة للشركة الراعية، ومؤخرًا استضفت ثلاثة من أعضاء مجلس إدارة الاتحاد؛ مجدي عبد الغني وأحمد مجاهد وخالد لطيف، إلى جانب المداخلات الهاتفية المتكررة مع عامر حسين، رئيس لجنة المسابقات للاستفسار عن الأمور المتعلقة ببطولة الدوري.

13– نظريًا من الصعب استضافة سيف زاهر أو حازم إمام؛ طلبت استضافة حازم إمام من قبل، لكنه لم يكن راغبًا في الظهور وقتها، وسيف زاهر لا يحب استضافته في البرامج.

14– أحمد شوبير إعلامي كبير، ومرشح أن يتولي منصب نائب رئيس اتحاد الكرة، ولا يمانع الظهور في البرامج، وقد يظهر معي في إحدى الحلقات قريبًا.

15– علاقة المذيع باللاعبين ميزة إضافية، تجعل دعوتهم للظهور في البرنامج أسهل، وقد تدفعهم لتفضيل الظهور في برنامج عن أخر بحكم العلاقة مع مقدم البرنامج، لكنها ليست شرط لنجاحه في استضافتهم.

16– صداقاتي باللاعبين محدودة، والكثير من اللاعبين الذين استضفتهم في برامجي لم يكونوا أصدقائي قبل الحلقة، ربما نصبح أصدقاء بعدها، لكن لا يشترط أن تربطني علاقة صداقة باللاعب لكي يظهر في البرنامج.

17– بعض اللاعبين يكونوا انطباعات عن الإعلامي من خلال مشاهدة حلقاته، وفي حال أعجبهم إسلوب الحوار في البرنامج، تكون موافقتهم على الظهور سهلة، بمجرد تواصل فريق إعداد البرنامج معهم.

18– أتوجه بالشكر كثيرًا إلى قناة “إكسترا نيوز“، لأنها من أهم الخطوات في مسيرتي الإعلامية، إدارة القناة كانت محترفة، وبجانب التعامل الاحترافي، جمعتنا علاقة شخصية طيبة يسودها الود.

19– عقدي مع قناة “إكسترا نيوز” كان ساريًا حين تلقيت عرض قناة “صدى البلد“، وبعدها جلست مع إدارة القناة وأخبرتهم بالعرض المقدم الذي يوفر لي مساحة ظهور أكبر وخطوة للأمام في مسيرتي، وتركت لهم حرية اتخاذ القرار، سواء باستمراري أو رحيلي عن القناة، وبعد أسبوع اجتمعت مع ألبيرت شفيق، رئيس قناة “إكسترا نيوز”، الذي أخبرني بالموافقة على انتقالي إلى قناة “صدى البلد”، وتمنى لي التوفيق، وأنهينا التعاقد بشكل ودي.

نرشح لك: 17 تصريًحا لـ محمود أبو الركب.. أبرزهم عن وليد آزارو

20– بدأت بعد انضمامي إلى قناة “صدى البلد” في تقديم برنامج “الماتش“، لمدة 4 أيام في الأسبوع من السبت إلى الثلاثاء، بينما يقدم الكابتن زكريا ناصف حلقتين؛ يومي الخميس والجمعة.

21– خلال شهرين من تقديم برنامج “الماتش“، أكثر ضيف فاجئني بصراحته كان أمير عبد الحميد، حارس مرمى الأهلي السابق، حين انتقد حسام البدري بشدة، وكذلك عامر عامر، حارس مرمى الإنتاج الحربي، الذي تحدث عن مفاوضاته مع مسئولي نادي الزمالك واحتمالية انتقاله إلى صفوف الزمالك بنهاية الموسم، وهو ما دفع إدارة نادي الإنتاج الحربي لطلب إجراء مداخلة هاتفية في اليوم التالي، للتأكيد على استمرار اللاعب في صفوف الفريق.

22– من الحلقات الأخرى التي تميزت بصراحة الضيف، أولى حلقات البرنامج التي استضفت فيها الكابتن إكرامي الشحات، حارس مرمى الاهلي ومنتخب مصر السابق، الذي تحدث بكل وضوح وصراحة، وحققت الحلقة ردود فعل طيبة، إلى جانب حلقة مجدي عبد الغني، لكن تصريحاته لم تفاجئني، لأنه معروف بصراحته دائمًا، وكذلك حلقة أحمد حسن، المشرف على الكرة في نادي بيراميدز، كونها كانت في وقت شائك.

23– أحمد مجاهد، عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة، كان أكثر ضيوف البرنامج تحفظًا في إجاباته، وكنت طوال اللقاء أحاول استخراج المعلومات منه، بسبب حرصه ودبلوماسيته الشديدة، لكن الحوار معه خرج بشكل جيد.

24– نادر شوقي، وكيل اللاعبين، كان دبلوماسي للغاية في الحوار الذي أجريته معه، بسبب حرصه على مصالح موكليه، فكان يتجنب الحديث عن المشاكل الخاصة بهم.

25– هناك ضيفان رفضا الظهور معي في البرنامج؛ الأول كان بسبب تخوفه من إسلوبي في إدارة الحوار ونوعية الأسئلة التي أطرحها، والثاني كان بسبب خبر ذكرته عنه في فترة سابقة، وهو ما جعله لا يفضل الظهور معي، ومن جانبي لا يوجد بيني وبين أي شخص أخر خلافات، فالموافقة أو رفض الظهور في البرنامج، أمر يرجع للضيف.

26– أمير مرتضى منصور يرفض الظهور معي، بسبب خبر ذكرته عن نادي الزمالك، بالرغم من أنني طلبت منه أن يجري مداخلة للتوضيح أو نفي صحة الخبر، كما ذكر أنه تواصل معي أثناء تلك الواقعة، وهو ما لم يحدث، وأجدد طلبي له بالدعوة للظهور في برنامج “الماتش“، لأنني لا يوجد بيني وبين أي مسئول خلافات.

28– علاقتي مع أحمد حسام “ميدو” جيدة، بالرغم من وقوع خلافات بيننا مرتين، الأولى حينما تعرض لي بهجوم خارج عبر تويتر، ثم تراجع وأعتذر وتم الصلح، والمرة الثانية في مداخلة هاتفية ببرنامج “إكسترا تايم” على شاشة “إكسترا نيوز“، ووقتها أتهمني باستفزازه واعتذر عن مواصلة الحديث معي، وأعلن رفضه الظهور معي مرة أخرى، ثم تم إنهاء الخلاف، وأجرى معي أكثر من مداخلة هاتفية بعدها، أخرهم منذ أسابيع واستمرت لمدة ربع ساعة بدون توتر – على غير العادة – وهو أمر يرجع إلى طبيعة الأسئلة الموجهة له، لكن على الجانب الشخصي أقدره، وفنيًا هو مدرب ومحلل ناجح.

29– لا أعتقد أن استضافة ميدو أمر صعب، من جانبي لن أواجه أي مشكلة في محاورته، وأعتقد أنه أيضًا لن يجد صعوبة في ذلك، لأنه شخص ذكي ويمتلك إسلوبه الخاص في الإجابة على الأسئلة بشكل جيد، وأتمنى أن يكون ضيفي في برنامج “الماتش” قريبًا.

30– فريق إعداد البرنامج يضع معايير لاستضافة الضيوف، لذلك لم أشعر بعد أي حلقة بالندم على استضافة أي شخص، لكن قد أكون غير موفق في بعض الحلقات لأسباب تتعلق بي، وهو أمر طبيعي يحدث لأي شخص في عمله.

31– أتمنى استضافة محمد صلاح، نجم ليفربول، ولدي الكثير من الأسئلة التي أرغب في توجيهها له، لكن أعتقد أن هذا سيكون صعب تحقيقه، بسبب تفضيله عدم الظهور الإعلامي، كما أتمنى استضافة هاني أبو ريدة، رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم، وحسام غالي – في الوقت الحالي- بصفته لاعب سابق ومسئول في الأحداث التي يمر بها النادي الأهلي.

32– علاقتي مع كابتن زكريا ناصف متميزة، من قبل تقديمنا لبرنامج “الماتش“، فقد كنت ضيفه في برنامجه السابق على قناة mbc مصر، وكان من المقرر أن يكون ضيفي في برنامج “إكسترا تايم” قبل توقفه.

33– إدارة قناة “صدى البلد” اختارتنا لتقديم البرنامج بسبب رؤيتها أننا نتوافق مع سياستها للشكل المطلوب خروج البرنامج به، وعندما اقترحت إدارة القناة على كل منا فكرة تقديم البرنامج، رحبنا بسبب العلاقة الطيبة التي تجمعنا.

34– سعيد جدًا بالعمل مع كابتن زكريا ناصف، ويتم التنسيق في اختيار الضيوف، عن طريق المنتج الفني للبرنامج، مع الوضع في الاعتبار أن لكل منا فريق إعداد خاص بحلقاته، يعمل بسياسته، دون أي تدخلات.

35– أؤمن أن الإعلامي يستطيع إعلان انتماءه الكروي، وكابتن زكريا “أهلاوي” بحكم كونه لاعب سابق في النادي الأهلي، لكن أنا لا يوجد لدي انتماء لأي نادي، ولو كنت أشجع نادي بعينه، سأفضل عدم الإفصاح عنه.

رسميًا: صلاح يتنافس مع سليمان وجمعة على جائزة أفضل لاعب أفريقي

شاهد: أبرز أخطاء أحمد الشناوي حارس مصر الأول

الوسوم

محمد سلطان محمود

رئيس قسم الرياضة بموقع إعلام دوت أورج - مهتم بالإعلام بشكل عام، و بالسينما والفن، والتكنولوجيا. وأؤمن بوجود كائنات فضائية على كوكب الأرض.
إغلاق
إغلاق