وجوه

15 تصريحًا لـ دينا الشاذلي عن احترافها للتصوير الفوتوغرافي

هالة أبو شامة

عشقت التصوير دون أن تُدرك أنّها صاحبة موهبة حقيقية، تحتاج لأن تُفجرها لتُري الجميع إبداعاتها التي تحمل معانٍ مختلفة، فـ دينا الشاذلي ترى الجانب الحقيقي من كل شيء وتترجمه على هيئة صور، بعضها بالأبيض والأسود والآخر مُفعم بالألوان.

نرشح لك: في عيد ميلاد عمرو دياب الـ 57.. 8 عوامل جعلت منه “الهضبة”

إعلام دوت أورج” حاور دينا الشاذلي، التي كشفت عن سر شغفها بالتصوير الفوتوغرافي، وكانت هذه أبرز تصريحاتها.

1. اسمي دينا الشاذلي، عمري 27 عامًا، درست نظم المعلومات الإدارية، وبعد تخرجي في العام 2012 عملت في عدة مهن بينها “كول سنتر”، وبعد التخرج بعام واحد قررت دراسة الـHR في الجامعة الأمريكية لمدة عام ونصف العام، وعملت بعد ذلك في عدة شركات.

2. في العام 2015 كنت ذاهبة إلى رحلة سياحية في مدينة الأقصر وأسوان، إلا أنّ هاتفي الشخصي كان تالفًا تمامًا، ولم يكن مُتاح لديّ أي كاميرا لتوثيق رحلتي وتصوير المناظر الطبيعية التي تتميز بها هاتان المدينتين، لذلك ألححت على أمي لتشتري لي كاميرا للتصوير الفوتوغرافي.

3. كانت رحلة الأقصر وأسوان بداية شغفي بالتصوير، وبعد عودتي منها بشهرين اشتريت هاتفًا جديدًا واستخدمته في التقاط الصور الفوتوغرافية، وذلك نظرًا لسهولة استخدامه مقارنة بالكاميرا.

4. في شهر أغسطس 2015 توفيت خالتي وتركت عملي، وكنت في حالة نفسية سيئة جدًا، لذلك انهمكت في التقاط الصور، وكنت أنشرها عبر حسابي على موقع تبادل الصور “إنستجرام”، إلا أنّ أصدقائي لاحظوا أن صوري مختلفة وطلبوا مني أن أجعل خصوصية حسابي الشخصي عامة للجميع، لكنني لم أفتح الخصوصية في ذلك الوقت، لعدم اقتناعي بأن صوري قد تنال إعجاب الكثيرين.

5. التقطت صورًا لأشياء مختلفة، مثل صور حوائط وشبابيك قديمة، والتقطت صورًا عديدة للشوارع والحارات القديمة، مثل الحسين وشارع المعز، إلا أنّ منطقة وسط البلد كانت مصدر الإلهام الحقيقي لي، حتى قابلت الفنان أحمد مجدي صدفة في الزمالك والتقطت صورة معه، وكانت صورته السبب الذي دفعني لفتح خصوصية حسابي على “إنستجرام” للجميع كي أشير له في الصورة، لكني فوجئت بزيادة عدد مُتابعي حسابي بشكل ملحوظ.

6. تعمقت في مجال التصوير وشاركت في إحدى مسابقات التصوير التي كانت تعرض صور الفائزين في معرض “الإسماعيلية وسط البلد”، وكنت من بين الفائزين، إذ شاركت في المعرض بصورتين في العام 2016.

7. اختارت مجلة cairo scene صوري ضمن أفضل 7 صور في الأسبوع، فقررت التعمق في المجال بشكل أكبر، ودرست قواعد التصوير والإضاءة كي تصبح صوري أكثر احترافية.

8. مرضت أمي في بداية العام 2017، فاضطررت إلى ترك عملي في الشركات للاعتناء بها، وكنت أملأ أوقات فراغي بتصوير بعض المنتجات مثل الحقائب في مقابل مبالغ بسيطة، إلا أنّ والدتي توفيت في أبريل من العام ذاته، وبعد وفاتها مرض والدي، واضطررت أيضًا للبقاء في المنزل دون عمل لمدة عام كامل، إلا أن الظروف النفسية التي مررت بها طوال ذلك العام غيّرت نظرتي الفلسفيّة للحياة والموت تمامًا، وانعكست كل التغيرات التي حدثت لي نفسيًا على صوري.

9. عدت للعمل في الشركات من جديد في بداية العام 2018، وفي أبريل من العام ذاته قدمت استقالتي للتفرغ لمهنة التصوير، وحصلت على عدة دورات في فن التصوير، كما تعلمت التصوير التجاري مثل تصوير الأزياء في الشارع وتصوير الطعام.

10. فوجئت بأنّ محمد علي مخرج مسلسل “لديّنا أقوال أخرى” أضافني عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي، وأبدى إعجابه الشديد بصوري، فطلبت منه على سبيل الدعابة حضور تصوير المسلسل فرحب بطلبي جدًا، ووافق على حضوري في آخر يوم من أيام تصوير المسلسل.

11. التقطت عددًا كبيرًا من الصور لمعظم الموجودين في موقع تصوير “لديّنا أقوال أخرى”، بينهم يسرا، نجلاء بدر، ومحمد شاهين، وفضلت أن تكون الصور باللونين الأبيض والأسود، لتظهر بشكل دراماتيكي.

12. أحب أن أجعل الصورة أكثر عمقًا وأن أظهر جانبًا مختلفًا في الشخصية التي التقطت لها الصورة، لأنني أهتم بالجانب الروحاني أكثر من المادي الملحوظ، فممارستي لرياضة اليوجا ساهمت بشكل كبير في تنمية هذه المهارة في قدراتي، كما أنني من أسرة تميل إلى التصوّف منذ جدود الجدود، فجدي هو الشيخ أبو الحسن الشاذلي في حميثرة.

13. حين يسألني أحد عن الملابس التي من المفترض أن يرتديها خلال التصوير، أجيبه بأن يرتدي الملابس التي يريدها، وعندما تحين لحظة التصوير انطلق بخيالي والتقط الصور التي تظهر أفضل جانب في الشخص.

14. كثيرون لا يفهمون المعنى الحقيقي لصوري، لأنني أتعمد أن أجعل الصورة تحمل معنى أعمق بكثير مما قد تبدو عليه للإنسان العادي.

15. لا أنوي التخصص في تصوير شيء محدد، لأنني أريد تجربة كل شيء واكتساب العديد من الخبرات في هذا المجال، لكن إذا قررت التخصص في تصوير شيء معين، فسوف أتخصص في تصوير الأزياء.

نقدم لك: نهايات مأسوية لنجوم الفن..

الوسوم

كاتب

انطلق موقع إعلام دوت أورج نهاية نوفمبر 2014 ليكون أول نافذة إلكترونية متخصصة في متابعة شؤون سوق الميديا في مصر، ويركز الموقع على متابعة أخبار وكواليس القنوات المصرية أو تلك العاملة في مصر مع متابعة ما يهم القارئ المصري من أخبار القنوات العربية وغير العربية بجانب المحطات الإذاعية، وتمتد تغطية الموقع لتشمل القضايا المتعلقة بالصحافة المطبوعة والإلكترونية وكل ما يربط بين الصحافة والإعلام من جهة ومواقع التواصل الاجتماعي من جهة أخرى.
إغلاق
إغلاق