حدث بالفعل

السيسي: أنا مش عايز أغلي الأسعار

قال الرئيس عبد الفتاح السيسي، إن القيادة السياسية المصرية قبل حرب أكتوبر 1973، كانت مضغوطة للغاية، بسبب عدم اكتمال الصورة في نفوس المواطنين.

أضاف الرئيس السيسي، خلال كلمته بالندوة التثقيفية الـ29 للقوات المسلحة، أن عدم استيعاب المواطنين لتحديات المرحلة التي تواجهها القيادة السياسية، هو أكبر تحدي يواجهه أي قائد في أي وقت، قائلاً: “إذا كنت عايز تحشد الناس معاك لازم تعرفهم التفاصيل والواقع الحقيقي.. استعياب الناس للواقع الحقيقي اللي الدولة بتواجهه بيساعدها في المواجهة”.

نرشح لك.. السيسي يقارن بين هزيمة 67 ومعركة مواجهة الإرهاب

أوضح أن الجيش المصري اتخذ قرار الحرب رغم معرفته بكل التحديات، و”نزل ينتحر قبل الكرامة.. مكناش نقدر نعمل وقتها اكتر من كده.. لأن قدرات الخصم كانت ضخمة جدا.. وبالتالي كانت قدرة حصولنا على سلاح كانت محدودة جدا.. الجيش نزل ينتحر وقتها مش يحارب لأن الإمكانيات كانت مش لصالحنا”، على حد قوله.

تابع: “لا يمكن أبدا كان حد يديك الأرض غير بعد ما داق طعم الحرب الحقيقية.. وقتها كانت الخساير كتير.. وده كان أحد أهم الأسباب اللي دفعت اسرائيل إنها توافق على السلام”.

في نفس السياق، أكد الرئيس على أن إدراك المواطنين لما نواجهه من تحديات الآن، أمر هام، لأن الموارد لا بد أن تزيد لكي نستطيع تحقيق طلبات المائة مليون مواطن، وهذا لن يتحقق إلا بالعمل والصبر، مضيفًا: “اوعوا تكونوا فاكرين إن أنا عايز أغلي حاجة.. البلد دي ماشية في ظل ظروف صعبة، مصر ربنا نجاها في 2011 والسنين اللي فاتت لا جيش ولا شرطة ولا فكرة هي اللي أنقذتها.. هي إرادة ‘لهية قالت مصر متقعش.. هو قال كده”.

تابع: “طول ما إحنا مكبلين بالدعم لأي حاجة في مصر عمر البلد دي ما هتحقق الأهداف اللي بتتمنوها.. مفيش حد في دول العالم المتقدم اللي عايزين نبقا زيه بيعمل كده ويقدم دعم”.

الوسوم

كاتب

انطلق موقع إعلام دوت أورج نهاية نوفمبر 2014 ليكون أول نافذة إلكترونية متخصصة في متابعة شؤون سوق الميديا في مصر، ويركز الموقع على متابعة أخبار وكواليس القنوات المصرية أو تلك العاملة في مصر مع متابعة ما يهم القارئ المصري من أخبار القنوات العربية وغير العربية بجانب المحطات الإذاعية، وتمتد تغطية الموقع لتشمل القضايا المتعلقة بالصحافة المطبوعة والإلكترونية وكل ما يربط بين الصحافة والإعلام من جهة ومواقع التواصل الاجتماعي من جهة أخرى.
إغلاق
إغلاق