حصري

19 تصريحا لتغريد حسين في اليوبيل الفضي لقناة النيل الدولية

أمنية الغنام

قناة النيل الدولية واحدة من أبرز القنوات في ماسبيرو، وأول قناة مصرية تخاطب الخارج باللغتين الإنجليزية والفرنسية، فضلًا عن تغطيتها لأهم الأحداث والمؤتمرات الدولية.

إعلام دوت أورج” حاور رئيس القناة تغريد حسين ، في اليوبيل الفضي لانطلاق “النيل الدولية”، وتحدثت عن أبرز التحديات التي تواجه القناة، وأهم القرارات التي اتخذتها منذ توليها المنصب في مارس الماضي، إذ أنّها أول رئيس للقناة من العاملين بها، تخرجت في كلية الألسن وحصلت على درجة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة جورج ميسون في الولايات المتحدة الأمريكية، وكانت تلك أبرز تصريحاتها:

1. ماسبيرو دائمًا غني بأبنائه، وكوني أتشرف برئاسة قناة النيل الدولية وهو المكان الذي أعتبر نفسي من مؤسسيه، ومن أول 3 وجوه ظهروا على شاشتها، أجد في هذا إضافة لي ولكل زملائي، لأننا أولًا وأخيرًا نتعامل كأسرة واحدة، وكوني زميلة للكل أو لديّ رصيد لكل واحد منهم، هذا لا يعني أن يغيب عني الحسم أو أكون صاحبة قرار.

2. أعتبر نفسي محظوظة كابنة للقناة، فأنا على دراية كافية وواعية للعديد من الملفات المهمة، وعلى معرفة بنقاط القوة والضعف في المكان، وبالتالي التعامل يتم على أساس أفضل، وفي وجود أشخاص ووجوه بينك وبينها ألفة ومودة.

3. بدأت أولى هذه الملفات فيما يخص الهيكل الإداري للقناة، فبعض مديري الإدارات وبعض مديري العموم، كان من اللازم التدخل الإداري فيها، إذ أنّها إدارات مهمة جدًا وتعتبر عصب القناةط مثل الإدارة العامة للأخبار. وأوكلت لمحمد الحمصاني كبير محرري القناة باللغة الفرنسية مهمة تسيير أعمال الإدارة، وهو شخص مجتهد ومحبوب من زملائه، وحرصت في إدارات أخرى على وجود الشباب فيها، مثل الإدارة العامة للسياحة والمنوعات التي يرأسها أحمد عبد العليم، والتي كانت ينقصها وجود شخص يليه مسؤول عن المنوعات، ووقع الاختيار على الدكتورة إيمان مقلد وهي عنصر جيد ودؤوب، كان يجب أيضًا التركيز على إدارة المندوبين والمراسلين، بما أنّها إدارة من الأهمية بمكان إذ تتابع أخبار الرئاسة، فضلًا عن الأحداث السياسية والثقافية في جميع أنحاء مصر من خلال مراسل، فكان صدور قرار رسمي بتعيين عصام النادي مديرًا لها، بعد أن كان يقوم بتسيير أعمالها مدة 6 أو 7 سنوات مضت، دون أن يأخذ حقه بالشكل الصحيح. فالقناة تضم مجموعة كبيرة من أبنائها على أعلى مستوى من الاحتراف والمهنية، أمثال محمود الخطيب مدير الإعداد والخريطة، رئيسة شلبي المسؤول التنفيذي، خلود مرعي مسؤول الإدارة الثقافية، وهكذا، وكان يجب الاهتمام بالهيكل باعتباره من الأدوات المهمة جدًا في تنظيم العمل وتحقيق أعلى مستوى من الكفاءة في الأداء.

4. في مرحلة من عمر القناة أخذت الشكل والطابع الإخباري أكثر، إذ كان الفكر والتوجّه أن تكون مركز أخبار مصر وتكون مهمتها إخبارية بحتة، هذا الفكر تغيّر الآن لأنه لا يتوافق مع شخصيتها وطبيعتها، فهي في الأصل قناة عامة ذو طبيعة إخبارية، وبالتالي نجد بها “خدمات، ثقافة، فن، وسياحة”، أي كل ما يعبر عن القوى الناعمة في مصر، فنجد مثلًا التنوع بين موسيقى عمر خيرت وأم كلثوم وعمرو دياب، نجد الدراما والفيلم العربي الساعة العاشرة مساءً، إذن هي ليست قناة إخبارية لأنها لا تمتلك الأدوات لتكون قناة أخبار بالمعنى الصحيح، بما تحتاج من شبكة مراسلين وتنسيق فضائي عالٍ وصالة تحرير لها أبعاد مختلفة، فذلك كله ماديًا مكلف جدًا.

5. قطاع الأخبار قوي، وكون القناة تابعة له فأنا أرى في ذلك ميزة، لأنها تتيح لنا اللجوء لإمكانيات الأخبار كالإذاعات الخارجية، وشبكة المراسلين الواسعة في التغطيات المختلفة، سواء الرئاسية أو الثقافية والاجتماعية، هذا ينطبق مثلًا على برنامج “النيل كروز” وهو برنامج ثقافي سياحي يخرج من أماكن متفرقة من أنحاء مصر، فالمهم هو توظيف نقاط القوة والاستفادة بها، وفي رأيي فإنّ قناة النيل الدولية بمثابة فاكهة قطاع الأخبار واللون المختلف له.

6. انفردت القناة بحصريات كثيرة على مدار تاريخها، مثل إشادة الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند بالقناة وقت زيارته لمصر على الملأ، ولقاء القناة مع رئيس توجو من قبل، ولقاءات مع وزراء مثل وزراء دفاع فرنسا وخارجية المجر ووزيرة الشباب المجري عند زيارتهم لمصر، والحصول على الحصري في استضافة كبار الشخصيات الدولية، فكر موجود لدى القناة دائمًا وتسعى إليه، كما في زيارة السيدة ميلانيا زوجة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لكن للأسف كان وقت الزيارة ضيقًا جدًا وجدولها محدود.

7. نهتم بقياس ردود أفعال متابعينا من الجمهور، من خلال تعاملاتنا مع السفراء والأجانب الموجودين في مصر، أو الضيوف منهم على القناة في لقاءاتها وبرامجها، فدائمًا ما نلقي الضوء على الأعياد والمناسبات الخاصة للسفارات الموجودة على أرض مصر، وأذكر عند ذهابي لكازاخستان بمناسبة مرور 40 عامًا على إنشاء الأستانة العاصمة، وسجلنا هناك في حضور رئيس كازاخستان بناء على طلب منهم بوجود القناة هناك، وهذا يعني أنّها قناة ناجحة وموجودة ولها رد فعل طيب.

8. إدخال لغات أخرى في “النيل الدولية” وخدمة أهداف التنمية في القارة الإفريقية، وزيادة الجرعة البرامجية الموجهة لها، أهم أولوياتي في الفترة المقبلة، فمن المهم أنّ تجد شعوبها وجوهًا تشبههم على شاشتنا وتعبر عنهم، كما تفكر القناة ضمن خطتها المستقبلية في زيادة بعض اللغات الأخرى بخلاف الإنجليزية والفرنسية، لكن هذا الأمر يحتاج ميزانية ضخمة ودعمًا ماليًا كبيرًا.

9. من برامجنا السياحية “بيلا إيجيبت”، الذي يستضيف الأجانب ليذكروا انطباعاتهم عن مصر، وبرنامج the money means businessعن المستثمرين الأجانب والتسهيلات التي تقدمها مصر بهذا الشأن، وهذا منظور آخر استثماري واقتصادي، ووجوه أو profile عن أبرز الشخصيات المصرية والعالمية في المجالات كافة، وبرنامج “يوم في حياة أجنبي” أو like in their eyes الذي تقدمه داليا نبيل، وهو عبارة عن جولة مع شخصية أجنبية في أماكن مصر المختلفة.

10. أهم الصعوبات التي تواجه القناة هي ضعف الإمكانيات اللوجيستية، إذ أنّها تتمتع بوجود كوادر بشرية تسمح لها بأن تكون بحق قناة دولية محترفة، تعكس صورة مصر في الخارج، فلهم من الإبداع والفكر ما يحقق ذلك، لكنها تحتاج لثورة تكنولوجية لوجستية، من ماكينات مونتاج لكاميرات حديثة وأدوات واستديوهات وديكورات، فإذا ما توفر ذلك فإن الوضع سيختلف بالفعل، وشكل الشاشة سيتغير للأفضل والأحسن، فما زلنا نعمل في حدود المتاح، واستعضنا عن الديكورات البسيطة الموجودة في الاستديو بالتصوير الخارجي لضمان جمال الصورة، فالقناة بحاجة لنقلة حضارية.

11. تحتاج القناة لضخ دماء جديدة على صعيد الكوادر البشرية لتغذية الشاشة، ويجب أنّ تكون لشباب محب لبلده وواجهة مشرفة، وطالما كان وجود الشباب المتحمس من أبناء القناة هو السر في نجاحها واستمرارها طيلة 25 عامًا، وفي وجود قيادة واعية وحاضرة، وأشيد هنا بالأستاذ حسن حامد مؤسس قناة النيل الدولية الذي نعتبره الأب الروحي لنا، وكان وما زال صاحب فضل على أجيال كثيرة، أذكر أنّه كان يسند لنا أعمالًا إدارية، وكنا ما زلنا شبابًا صغارًا، بل ويكلفنا بمسؤوليات أكبر من حجمنا وقتها، وتعلمت منه أنّ الثقة تصنع المستحيل، ولا بد من التشجيع والتقدير لمن حولك.

12. لأكون صريحة، فيما يتعلق بالاستفادة من حساب القناة على السوشيال ميديا في دعم وإظهار مجهودها، فإنّ القصة لها علم ولها متخصصين يستطيعون العمل عليها بحرفية أكثر، إنما في حدود المتاح نقوم فقط بتحميل للبرامج عليها، لكننا أدخلنا فقرة تفاعلية في برنامج بتوقيت القاهرة Cairo local time قائمة على السوشيال ميديا ينفذها مروان خطاب، ويطرح فيها سؤالًا على نماذج مختلفة من الشخصيات وحول أي مجال “سياحي، فني، وثقافي”، بالفعل القناة تحتاج لإدخال المزيد من التفاعل على شاشتها.

13. تعتبر قناة النيل الدولية من القنوات المحظوظة، التي ما زال أبناؤها مرتبطين بها بشكل كبير، فمع تغيّر واقع السوق الإعلامي ومغادرة البعض مبنى ماسبيرو، إلا أننا في القناة دائمًا نجد عند خروج أحد منها، آخر يعود إليها.

14. عملنا بفرق ملحوظ في مؤخرًا، فأذعنا حفلات كوكب الشرق أم كلثوم، والعندليب عبد الحليم حافظ، التي عرضت على مسارح العالم، اهتمامًا منا بالبعد الدولي للفكرة، ونعرض حاليًا أجمل صور مصر على أنغام الموسيقار عمر خيرت وموسيقانا الشرقية الجميلة، ما جعل للقناة شخصية مختلفة، كما نهتم بإبراز الرموز الوطنية التي خدمت مصر، فنعرض مسلسل رأفت الهجان بأجزائه الثلاثة.

15. الجديد على القناة يتمثل في إلقاء الضوء على المشروعات القومية والتنموية، من خلال برنامج جديد أُذيعت حلقة واحدة منه من العاصمة الإدارية الجديدة، لإظهار وجه مصر الحضاري وإظهار ما يحدث في مصر من جهود تنمية وقصص نجاح، وعوامل الجذب السياحي والاستثمار.

16. قراري بضرورة التزام المذيعين بالنص، قصدت منه عدم الحياد عن الفكرة وليس الالتزام بكل حرف أو كلمة مكتوبة، بمعنى ألا يقول المذيع رأيه، فمن المفترض أنّه محايد ولا يجب أن يكون جزءًا من الحوار، فهذا ليس عمله لضمان أكبر مساحة ممكنة للضيف للتحدث، ولنضمن للحلقة روحها وأن تحقق المطلوب منها.

17. ذكرياتي عن بداياتي في النيل الدولية أو مع “بابا حامد” لا أنساها، فما زلت أذكر كيف كان يجمعنا حول الطعام، أو كيف كان يحفزنا ويتابعنا باهتمام وبأدق التفاصيل، وكيف وقف أمامي حين قدمت أول “أهم الأنباء”، لم تكن نشرة كبيرة مجرد دقيقة ونصف الدقيقة، لكنه وقف فخورًا بي وساندني، كل هذا تعزيزًا للثقة وللأداء بشكل أفضل.

18. حين كُرّمت في بداياتي كمراسلة في “مؤتمر السكان والتنمية” مع مجموعة من المراسلين- كانت المكافأة 1000جنيه- كان اعتزاز “بابا حامد” بنا نقطة فارقة في حياتي المهنية، وسعيي الدائم لأكون عند حسن الظن، وحتى الآن أتصل به أحيانًا لسؤاله عن أي شيء، وهو في المقابل لا يتردد في أن يعرض ملحوظة أو رأي ما.

19. هناك تعاون وتنسيق كامل مع الجهات المنوط التعامل معها، مثل وزارة السياحة والهيئة العامة للاستعلامات، وسعدت وسعد زملائي في القناة بالاحتفالية التي نظمناها بمناسبة اليوبيل الفضي لها، وبحضور أشرف صبحي وزير الرياضة، وأبرز شخصيات المجتمع وأعضاء السلك الدبلوماسي، ورؤساء القناة السابقين.

تفاصيل الاحتفال باليوبيل الفضي لـ النيل الدولية

الوسوم
إغلاق
إغلاق