الملعب

التحكيم المصري ليس الأسوأ.. شاهد 5 أخطاء تحكيمية لا تصدق

محمد سلطان محمود

يواجه الاتحاد المصري لكرة القدم، انتقادات كثيرة في الأونة الأخيرة، بسبب الأخطاء التحكيمية الفادحة التي يقع فيها حكام المباريات.

الأخطاء التحكيمية واردة في كرة القدم، وأصبحت متكررة مع تطور اللعبة، وسرعة إيقاعها، لكن بعض الأخطاء تبقى في ذاكرة التاريخ، مهما مرت السنوات، بسبب عدم منطقية قرار الحكم ومساعديه.

أخطاء مثل واقعة عدم احتساب جهاد جريشة لضربة جزاء في مباراة الزمالك ومصر المقاصة موسم 2016-2017.

أو عدم احتساب الحكم محمد حسام، لهدف صحيح أحرزه حسن شحاتة في مرمى الأهلي، تسبب في خسارة الزمالك للدوري عام 1982.

بعيدًا عن أخطاء التحكيم في الدوري المصري، نستعرض 5 من أشهر وأغرب الأخطاء التحكيمية في كرة القدم العالمية

أندري مارينر – 2014

مباراة تشيلسي وأرسنال في الدوري الإنجليزي، كانت مباراة تاريخية لـ 3 أطراف، المدرب الفرنسي أرسين فينجر الذي كان يحتفل بمباراته رقم 1000 كمدرب لأرسنال، وفريق تشيلسي الذي فاز بنتيجة 6-0 ، والحكم أندري مارينر الذي أرتكب واحد من أغرب الأخطاء التحكيمية.

النتيجة كانت 2-0 لتشيلسي، عندما سدد إيدين هازارد الكرة على مرمى أرسنال، ليتصدى لها أليكس شامبرلين، لاعب وسط أرسنال بيده ويخرجها، ليسارع الحكم  أندري مارينر بالإشارة إلى نقطة الجزاء واحتساب ركلة جزاء، ثم أشهر البطاقة الحمراء لكيران جيبس، مدافع أرسنال.

بالرغم من أن الشبه بين شامبرلين وجيبس بسيط، إلا أن أندري مارينر كان له وجهة نظر أخرى وصمم على قراره بالرغم من احتجاجات لاعبي أرسنال الذين حاولوا إقناعه أنه طرد اللاعب الخطأ.

فيليكس بريتش – 2013

في مباراة جمعت “هوفنهايم” و”بايرن ليفركوزن” بالدوري الألماني،  احتسب فيليكس بريتش حكم المباراة، هدف من كرة دخلت المرمى من الخارج.

في إحدى الركلات الركنية لصالح فريق ليفركوزن، سدد “ستيفن كيسلنج” كرة رأسية خارج المرمى، لكن نتيجة لوجود قطع في الشبكة، دخلت الكرة إلى المرمى، واحتسبها الحكم، ولم يتراجع عن قراره حتى بعد أن تأكد من وجود قطع في الشبكة.

جورج لارينودا – 2010

حكم مباراة إنجلترا وألمانيا في دور الـ 16 لبطولة كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا، رفض احتساب هدف صحيح لفرانك لامبارد لاعب إنجلترا، بالرغم من تجاوز الكرة لخط المرمي، قبل خروجها مرة أخرى.

عدم احتساب الهدف الصحيح، كلف منتخب إنجلترا توديع البطولة، لأنه كان هدف التعادل بين الفريقين،  وبسبب تلك الواقعة قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” تطبيق تكنولوجيا خط المرمى لعدم تكرار الوقوع في الخطأ.

ماركو فريتز – 2010

أثناء مباراة في الدوري الألماني بين “فرانكفورت” و”دويسبورج”، وقع الحكم الألماني ماركو فريتز ومساعده توماس مونخ، في خطأ غريب، يسهل لأي حكم تجنبه.

دويسبورج كان متقدما بنتيجة 4-0، ثم قرر لاعب الوسط كريستيان تيفرت تسديد الكرة من مسافة تزيد عن 22 متر, لترتطم الكرة بالعارضة العليا للمرمى، وترتد، لكن مساعد الحكم أشار أن الكرة دخلت المرمى وتم احتساب الهدف الخامس،وسط دهشة لاعبي الفريقين، وعدم تصديق من كريستيان تيفرت مسدد الكرة.

علي بن ناصر – 1986

الحكم الدولي التونسي السابق، وقع في واحد من أشهر الأخطاء التحكيمية في تاريخ كرة القدم، في المباراة التي جمعت منتخب الأرجنتين مع منتخب إنجلترا، في الدور ربع النهائي لبطولة كأس العالم 1986.

كانت المباراة بلا أهداف، عندما فشل “ستيف هودج” لاعب إنجلترا في تشتيت الكرة، ليطيح بها في اتجاه مرمى إنجلترا، ويقفز مارادونا مع بيتر شيلتون في الهواء في محاولة الوصول للكرة، لينجح مارادونا في لكم الكرة بيده اليسرى، ويحتسب علي بن ناصر الهدف.

لاعبي إنجلترا احتجوا بشدة خاصة في ظل أن فارق الطول بين مارادونا وشيلتون كان 20سم، وهو ما يعني استحالة تفوقه على شيلتون في الفوز بالكرة بطريقة طبيعية، لكن بن ناصر تمسك بموقفه.

 

الوسوم

محمد سلطان محمود

رئيس قسم الرياضة بموقع إعلام دوت أورج - مهتم بالإعلام بشكل عام، و بالسينما والفن، والتكنولوجيا. وأؤمن بوجود كائنات فضائية على كوكب الأرض.

يوميا على بريدك الإلكتروني ..استقبل أهم أخبار الميديا والفن من e3lam.org

إغلاق
إغلاق