حدث بالفعل

19 تصريحًا لـ أحمد سالم في معسكر ميديا توبيا.. أبرزهم عن زمالة عمرو أديب

محمد حسن الصيفي

تحت عنوان “سوق التلفزيون بين الواقع والمأمول” جاءت ثاني الندوات المسائية في معسكر “ميديا توبيا” التاسع باستضافة الإعلامي أحمد سالم، مقدم برنامج “القاهرة 360” على قناة “القاهرة والناس”، وحاوره هشام عبد التواب، أحد كوادر ميديا توبيا، وجاءت التصريحات كالتالي:

1-تخرجت من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، وكنت قارئًا نهمًا منذ المرحلة الطفولة.

2-لا أكف عن العمل على تطوير نفسي طوال الوقت.

3-الإحترافية في الإعلام لا تتجاوز نسبة 5 %.

4-صدمت من طريقة تعامل بعض الإعلاميين داخل الكواليس.

5-كانت بداية الطريق في أوربيت، حيث كان من المفروض أن أكون بجوار عمرو أديب، لكنّي لم أوفق في ذلك في آخر لحظة.

6-كانت بدايتي الحقيقية في الإعلام من خلال برنامج “المرايا” بعد مقابلة طارق نور، حيث كان يُمثل لي تلك الهالة التي يمثلها الخطيب للاعب كرة قادم من الأقاليم، وبعد زوال الرهبة توصلنا لفكرة البرنامج.

7-أصبح الخبر الرخيص هو المتصدر للمشهد في الإعلام الآن.

8-الكثير من الفقرات المؤثرة التي تجلب تعاطف وبكاء الجمهور في البرامج الكبيرة وهمية ومفبركة.

9-ضد ما يقدمه يسري فودة الآن، رغم محبتي له ولما يقدمه وتقديري لأسلوبه الرصين، وضد المعارضة عموما حين
تكون من الخارج.

10-كنت محبًا لباسم يوسف حتى شاهدت الحلقة التي أظهر مصر فيها على شكل فتاة لعوب، وكنت مع معاقبته على تلك الحلقة، لكن هذا لا يمنع أنه عبقري وأظهر اتجاه جديد في الإعلام.

11-أنا مستمر حتى أشعر أنني مضطر لتقديم شئ غير راضي عنه، وقتها سأتوقف تمامًا، وأقدم الإعلام “بمزاج” فهو يمثل لي هواية، ولدي مصدر رزق ثابت لا يضطرني لتقديم محتوى أرفضه من أجل “لقمة العيش”.

12-لم يحدث مطلقًا أن قمت بشراء “هواء”، للظهور على الشاشة.

13-السوشيال ميديا ساهمت في نجاح الكثيرين وأصبحوا نجوم بين عشية وضحاها، والدليل أني طلبت ياسمين على في حلقة، فطلبت 35 ألف جنيه، فرفضت.

14-لدي الأمل دائمًا، ولكن عند الحديث عن التلفزيون الحكومي فالأمر يحتاج لمشرط جراح.

15-كنت ولازلت أتمنى وجود وزير إعلام؛ يعمل كأب شرعي للإعلام المصري.

16-أثق في أسامة كمال من مقدمي برامج التوك شو، والإبراشي مثلي الأعلى في الحصول على المعلومة حتى لو اختلفت معه، وأحب سيطرة عمرو أديب بالطريقة المعروفة التي يجذب بها المشاهدين.

17-الجمهور “عياره فلت” ولم يعد يثق في الإعلام، ولا نعلم فيمن يثق الآن.

18-أنا من أنصار بشار الأسد ويمثل عندي الرئيس الشرعي لسوريا، وسوريا تعرضت لمخطط لكي تنهار.

19 أصبح للدولة حساسية من مسألة الحرية المطلقة وارتفاع السقف بعد ثورة يناير، و 50 % من نجاح ثورة يونيو كان بسبب الإعلام، ومن الصعب أن تتكرر تلك الحالة مستقبلا، وأطالب الشباب بالاتجاه للسوشيال ميديا بمنصات إعلامية جديدة، فهو أنسب مكان للنجاح مجانا ودون محسوبية أو وساطة.

نرشح لك – قيمة تبرع نادي “بيراميدز” لجناح أحمد زكي في “500 500”

الوسوم
إغلاق
إغلاق