الملعب

#مصر_السعودية: صدة عصام الحضري الأخيرة

محمد سلطان محمود

الجميع يعلم أن يوم الإثنين المقبل، 25 يونيو 2018، هو محطة النهاية لمشوار عصام الحضري الدولي مع منتخب مصر، سواء خاض مباراة السعودية أم واصل محمد الشناوي حراسة مرمى المنتخب في بطولة كأس العالم.

عصام الحضري الذي بلغ عامه الخامس والأربعين في يناير الماضي، خاض 158 مباراة في مسيرته الدولية التي بدأت سنة 1996 عندما منحه رود كرول فرصة تمثيل منتخب مصر للمرة الأولى، لكن الآن عوامل كثيرة مثل السن وظهور مواهب شابة متميزة في مركز حراسة المرمى، تجعل “السد العالي” يصل إلى محطته الأخيرة مع اللعب الدولي وربما مع كرة القدم لو اختار الاعتزال هذا الصيف.

ومع هزيمة منتخب مصر في مباراتيه أمام أوروجواي وروسيا، وتأكد خروج المنتخب من بطولة كأس العالم، فقدت مباراة المنتخب الأخيرة أمام السعودية أهميتها التنافسية للمنتخبين، وهو ما جعل الكثيرون يطالبوا بمشاركة البدلاء الذين لم يحصلوا على فرصة اللعب في أول جولتين.

مشاركة البدلاء تبدو فكرة جيدة وأمرا طبيعيا في ظل إخفاق بعض اللاعبين الأساسيين، كما أنه بالتأكيد شعور صعب على أي لاعب الوصول إلى كأس العالم ومغادرته دون الحصول على فرصة المشاركة ولو لدقائق يسجل بها اسمه في سجل الشرف لمنتخب مصر.

عصام الحضري كان رجل الكرة المصرية الوفي منذ بطولة أمم إفريقيا عام 2006، والتي صنع من خلالها أسطورة لقب “السد العالي” الذي تغنت به الجماهير في المدرجات طوال السنوات الماضية، ليسطر اسمه في التاريخ كواحد من أفضل حراس المرمى في تاريخ قارة إفريقيا، إن لم يكن هو الأفضل بالفعل.

عصام الحضري كان رجل هيكتور كوبر الأول في بطولة الأمم الإفريقية 2017، ومن بعدها طوال فترة التصفيات المؤهلة لكأس العالم، وشارك كقائد للمنتخب بدور كبير في تحقيق إنجاز التأهل إلى مونديال روسيا 2018؛ لذلك يحق له الغضب والمطالبة بالمشاركة في مباراة السعودية، ليكمل صناعة أسطورته الشخصية في تمثيل مصر في جميع البطولات الدولية الممكنة.

كما أنه في حال مشاركته في مباراة السعودية سوف يحقق رقم قياسي يُحسب له وللكرة المصرية، كأكبر لاعب مشارك في تاريخ مباريات كأس العالم، بسن 45 عاما و5 شهور و10 أيام ليكسر الرقم المسجل باسم حارس المرمى الكولومبي فريد موندراجون الذي لعب في كاس العالم 2014 وعمره 43 سنة و3 أيام. كذلك سيحصل الحضري على شرف ارتداء شارة قيادة منتخب مصر للمرة الأولى في البطولة، بعدما حملها أحمد فتحي في المباراتين السابقتين.

عصام الحضري بطل شعبي، محبوب من جماهير الكرة المصرية والعربية، وله تقديره من كبار حراس المرمى حول العالم، لذلك تبدو مشاركته حتمية في مباراة السعودية، كما هو الحال مع محمود عبد الرازق شيكابالا، وإن كان حماس الجماهير لمشاركة الأخير بدرجة أقل من الحماس لرؤية الحضري بين الثلاث خشبات يوم الإثنين المقبل.

ومن المؤكد أن جماهير الكرة المصرية لن تغفر للأرجنتيني هيكتور كوبر تدميره فرصة عصام الحضري الأخيرة لو قرر عدم مشاركته، وهي نفس الجماهير التي تتوقع من الحضري تقديم “مباراة العمر” في حال حصوله على فرصة لعب مباراة السعودية.

نرشح لك: كوبر: لن أستمر مع الفراعنة بسبب الجماهير

الوسوم

محمد سلطان محمود

رئيس قسم الرياضة بموقع إعلام دوت أورج - مهتم بالإعلام بشكل عام، و بالسينما والفن، والتكنولوجيا. وأؤمن بوجود كائنات فضائية على كوكب الأرض.
إغلاق
إغلاق