أضواء

نبيلة عبيد “نادمة” على هذا الفيلم

 

قالت الفنانة نبيلة عبيد إن أكثر شىء ندمت عليه فى حياتها، هو مشاركتها فى فيلم “شباب فى محنة”، الذى تم تصويره بالكامل فى سوريا، وتدور أحداثه حول مجموعة من الشباب كل واحد منهم لديه محنة.

تابعت خلال تصريحاتها في “الوطن” أنها كانت واحدة من الشباب الذين كان لديها محنة في الفيلم، مضيفةً: “رغم تصويرى بالكامل لم أشعر بعدم رضائى عنه إلا بعد أن تم عرضه وذهبت مع مجموعة من الأصدقاء لمشاهدته تفاجأت بنفسى وشعرت أن هذا الدور بالفعل محنة كبيرة بالنسبة لى بسبب مشاركتى فيه، ومن وقتها قررت أن تكون هناك وقفة مع نفسى لتغيير مسارى الفنى.

نرشح لك – ملاحظات “الأعلى للإعلام” عن مسلسلات رمضان 2018

أضافت: “وقت دخولى فيلم شباب فى محنة لم يكن لدى سلطة اختيار الموضوع أو الفكرة. ورغم أننى أخذت وقتاً إلى حد ما بعد ال إلا أننى بعده استطعت أن أسلك الطريق الصحيح وهذا كان أهم تحول فى حياتى حيث كنت أركز فى العمل فى لبنان وسوريا ولم أكن أركز فى مصر ووقتها لم يكن لدى الوعى الكافى وعندما شاهدت الفيلم أنه ليس جيداً جعلنى أعيد حساباتى مرة أخرى لأننى شعرت بالصدمة والخجل وأنا أشاهد الفيلم وسط أصدقائى”.

أوضحت “عبيد” أنها قررت أن تغير مسارها الفنى فى تلك اللحظة وبدأت تفكر كيف تقدم أعمالاً جيدة، وتعرفت على المنتج رمسيس نجيب الذى عرفها بالكاتب الكبير إحسان عبدالقدوس وقال لها وقتها سوف تأخذين من إحسان روايات جيدة، وبالفعل بدأت بفيلم “وسقطت فى بحر العسل” إخراج صلاح أبوسيف.

الوسوم

كاتب

انطلق موقع إعلام دوت أورج نهاية نوفمبر 2014 ليكون أول نافذة إلكترونية متخصصة في متابعة شؤون سوق الميديا في مصر، ويركز الموقع على متابعة أخبار وكواليس القنوات المصرية أو تلك العاملة في مصر مع متابعة ما يهم القارئ المصري من أخبار القنوات العربية وغير العربية بجانب المحطات الإذاعية، وتمتد تغطية الموقع لتشمل القضايا المتعلقة بالصحافة المطبوعة والإلكترونية وكل ما يربط بين الصحافة والإعلام من جهة ومواقع التواصل الاجتماعي من جهة أخرى.
إغلاق
إغلاق