أضواء

عزت أبو عوف: “احرقوا أفلامي ليست وصيتي وكفاية تفويل عليا”

أعرب الفنان عزت أبو عوف عن ضيقه وغضبه الشديد بسبب تحريف تصريح له أثار جدلا مؤخرا، حيث قال جملة “احرقوا أفلامي بعد ما أموت” أثناء تكريمه في مهرجان “What Happens”، مشيراً إلى أنه كان يتحدث عن أهمية تكريم الفنان في حياته، وليس بعد رحيله، لكن تم تحريف الجملة وفهمها على نحوٍ خاطئ.

وقال أبوعوف في حواره مع يارا الجندي عبر برنامج “لسه فاكر”، في حلقة أمس الخميس على نجوم إف إم، إنه كان يستلم جائزة وأوضح أن أفضل شعور هو أن يتم تكريم الفنان في حياته ليشعر بأنه مقدَر وأوضح أنه قال جملة لكن تم فهمها بشكل خاطئ حيث قال “يا جماعة لما أموت احرقوا أفلامي وقولوا عليا ممثل سيء جدًا بس وأنا عايش شكرًا للتكريم” منوهًا أنه فوجئ عقب التكريم بتحريف كلامه وأخذه على شكل الوصية.

نرشح لك: الصور الأولى لحفل قنوات cbc لخطة 2018

واستنكر أبوعوف الشائعات التي طالت حالته الصحية، مشددا: “حرام عليكم أنا أكره التفويل، ولحد الآن الناس بيقولولي حمدالله على سلامتك بسبب عملية قمت بإجرائها من 3 سنوات، وأنا بقيت بتشاءم من الكلام ده، وصية إيه وقرف إيه وكلام فاضي”.

في سياق آخر تحدث أبو عوف عن الفيلم الذي ندم على تقديمه، وقال: “فيلم (جيم أوفر) لأني كنت مريضا وقتها وكنت سيئ وكانت زوجتي توفيت وقتها وأخذت أدوية مهدئة وكنت أظهر كما لو كنت مخدرا وعلى هذا الأساس ندمت عليه”.

وعن فيلمه الجديد مع عمرو واكد، استطرد: “عرض علي الفيلم فعلا وكان اسمه (الثعلب) ولكن لا أعرف مصيره وانقطعت الأخبار بعد عدة مكالمات والدور كان سيكون مفاجأة لأنه كان أول مرة سأقدم دور دكتور وهذه أصلا مهنتي الأساسية وكنت سعيد جدا وأفكر كيف أستغل خبرتي وفجأة توقف العمل”.

الوسوم

كاتب

انطلق موقع إعلام دوت أورج نهاية نوفمبر 2014 ليكون أول نافذة إلكترونية متخصصة في متابعة شؤون سوق الميديا في مصر، ويركز الموقع على متابعة أخبار وكواليس القنوات المصرية أو تلك العاملة في مصر مع متابعة ما يهم القارئ المصري من أخبار القنوات العربية وغير العربية بجانب المحطات الإذاعية، وتمتد تغطية الموقع لتشمل القضايا المتعلقة بالصحافة المطبوعة والإلكترونية وكل ما يربط بين الصحافة والإعلام من جهة ومواقع التواصل الاجتماعي من جهة أخرى.
إغلاق
إغلاق