حدث بالفعل

النتيجة النهائية لسباق تايم لشخصية العام.. ليست بن سلمان

اختارت  مجلة “تايم” الأمريكية لعام 2017 مجموعة من الشخصيات النسائية للحصول على لقب “شخصية عام”، وهن “كاسرات الصمت”، اللاتي كشفن عما تعرضن له من تحرشات وانتهاكات جنسية، وهن: الممثلة أشلي جاد، المغنية تايلور سويفت، المهندسة السابقة بشركة أوبر سوزان فاولر، الناشطة اداما إيو وجامعة ثمار من المكسيك.
 

“كاسرات الصمت” حركة مرتبطة بـ “هاش تاج” #أنا_أيضاً، الذي تم إطلاقه في الشهور الأخيرة، لتحكي عبره كل النساء حول العالم، عن قصصهم مع التحرش الجنسي، سواء من المشاهير، أو من الجمهور، وكان أول ضحاياه من نجوم هوليوود هو المنتج الفني الأمريكي هارفي واينستاين.

نرشح لك – ذكرى “عم مجاهد”.. عرفه الجمهور بعد سن المعاش

وفي تصريحات لـ إدوارد فيلسينتال رئيس التحرير، قال: “هذه أسرع حركة تغيير اجتماعي عرفناها على مدى عقود، بدأت الحركة بأفعال فردية شجاعة لمئات النساء وبعض الرجال الذين اختاروا أن يرووا قصصهم”.
 
فيما قد أعلنت عدة مواقع أن ولي العهد السعودي، هو الشخصية المختارة للعام بعد وصوله للقائمة المختصرة والأخيرة، بناء على تصويت الجمهور له من كافة أنحاء العالم، بتفاصيل تصويت:
 
“اكتسح ولي العهد استفتاء قرّاء المجلة وحاز نسبة أصوات وصلت إلى 24% التي صوتت له بـ”نعم”، فيما احتلت المرتبة الثانية حملة “Me Too#” بنسبة 6%، أما المركز الثالث فكان من نصيب “الحالمون” وروبرت مولر وكولن كابيرنيك بنسبة متساوية 5%، ثم وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو اللذان حازا نسبة متساوية أيضاً 4%، فيما حصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الروسي فلاديمير بوتين والبابا فرنسيس على نسبة 3%، أما الرئيس الأميركي دونالد ترامب والمغنية تايلور سويفت والسيناتور الأميركي جون ماكين فحصلوا جميعهم على نسبة 2%.”
 
يُذكر أن قائمة شخصيات العام لقراء مجلة “تايم” تختلف عن الشخصية التي تختارها المجلة لتكون “شخصية العام”، ولم يكن “ابن سلمان”، هو نفس الشخصية المختارة من قبل المجلة. وتلك ليست السابقة الأولى حيث إنه في عام 2016، تصدر رئيس الوزراء الهندي نارندا مودي قائمة قراء المجلة على الإنترنت، لكنها اختارت الرئيس الأمريكي دونالد ترامب شخصية العام، وفي عام 2015 فازت المستشارة الألمانية باللقب النهائي لشخصية العام رغم أنها لم تتصدر قائمة قراء المجلة.
 
 كما إنها أيضاً ليست المرة الأولى التي تختار فيها مجلة “تايم”، مجموعة للقب شخصية العام، فقد اختارت “مكافحي الإيبولا” عام 2014، واختارت “المحتج” عام 2011 لتكريم المشاركين في الانتفاضات بالعالم العربي.
 
 
 
الوسوم
إغلاق