حصري

8 ملاحظات عن نشرة مهرجان القاهرة السينمائي

أحمد شعبان

من بين مطبوعات عدة يصدرها مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، في دوراته المتعاقبة، تظل النشرة اليومية التي يصدرها المهرجان واحدة من أهم تلك المطبوعات، ويحرص حضور المهرجان على اقتنائها، فهي تحمل جدولًا يضم عروض وفعاليات اليوم، فضلًا عن حوارات مع صناع الأفلام، ومقالات عن الأفلام المشاركة.

جاءت النشرة بالللغتين العربية والإنجليزية، واحتوت نشرة اليوم الواحد على أبرز فعاليات وندوات اليوم السابق، وفي السطور التالية يرصد “إعلام دوت أورج” أبرز 8 ملاحظات حول نشرة مهرجان القاهرة السينمائي:

1- حملت النشرة جدول عروض الأفلام وأماكن وتوقيت عرضها، لكن دون إشارة إلى مدة الفيلم أو إتاحته مترجمًا أو لأ، أو التصنيف العمري له، أو التنويه إلى عقد ندوة بعد الفيلم مع أحد صناعه، وهو ما عوضه الجدول اليومي الذي يتم توزيعه من خلال المركز الصحفي، في أوراق معدودة.


2- على صفحة كاملة داخل كل عدد، تجد صورة لأحد الرموز الفنية الكبيرة، مثل عبد السلام النابلسي أو نجيب الريحاني وغيرهما، وأسفل الصورة اسمه وتاريخ الميلاد والوفاة، دون أي إشارة لأي من أعماله أو أقواله، أو بعض من ملامح حياته.


3-
تباين محتوى النشرة باللغة العربية عن محتواها باللغة الإنجليزية في العدد الواحد، بشكل لافت، فالحوارات مع صنّاع الأفلام أو تغطية فعاليات المهرجان من ندوات وغيرها، أو المقالات النقدية عن الأفلام التي جاءت باللغة العربية في أحد الأعداد، لن تجدها مترجمة في العدد نفسه، وحتى في الأعداد اللاحقة كان يتم اختيار موضوعات بعينها للترجمة دون غيرها.


4-
العدد الأول، على سبيل المثال، حمل كلمة افتتاحية للدكتورة ماجدة واصف، وحوارًا مع هاني أبو سعد مخرج فيلم افتتاح المهرجان، لم تترجم الافتتاحية لا في نفس العدد أو في أعداد لاحقة، وترجم الحوار إلى اللغة الإنجليزية في العدد الرابع.

5- حمل العدد الأول أيضًا حوارًا بالإنجليزية مع يوسف شريف رزق الله، المدير الفني للمهرجان، لم يترجم سواء في نفس العدد أو أعداد لاحقة.

6- بحسب ما علم “إعلام دوت أورج” فإنه تم تكليف 8 بتحرير النشرة، 5 منهم للمحتوى العربي، و3 فقط للموضوعات المترجمة للإنجليزية، لذلك قلّ عدد الموضوعات والحوارات التي ترجمت للإنجليزية، سواء المقالات التي كتبت عن الأفلام، أو أخبار الندوات.


7- حمل العدد الثاني حوارًا مع الفنان حسين فهمي، رئيس لجنة تحكيم المسابقة الرسمية، وفي العدد الثالث ترجم الحوار لللإنجليزية، كما أن ندوات الفنانين الذين تم منحهم جايزة فاتن حمامة للتميز، أو الندوات التي أقيمت على هامش فعاليات المهرجان، نشرت أخبارها بالللغة العربية في عدد اليوم التالي على إقامة الندوة، وتأخرت ترجمتها للإنجليزية إلى أعداد لاحقة.

8- الحوارات قليلة في أعداد النشرة التي صدرت على مدار أيام المهرجان، سواء مع صناع الأفلام، الذين اكتفت النشرة بالكتابة عن ندوات الأفلام التي حضروها، أو مع مديري المسابقات، أو أي من أعضاء لجان التحكيم، أو مع السفير الأسترالي الذي اختيرت دولته ضيف شرف المهرجان.


الوسوم
إغلاق