حدث بالفعل

يوسف القعيد: هجوم زيدان على “عرابي” محاولة للشهرة

أحمد شعبان
 
قال الكاتب يوسف القعيد، عضو مجلس النواب، إن النائب عمر حمروش أخبره بنيته التقدم بمشروع قانون لحماية الرموز التاريخية من التشويه، ويمنع المساس بالرموز الوطنية، مضيفًا: “لازم نحمي رموزنا بالقانون”.
 
تابع “القعيد” خلال مداخلة هاتفية مع الكاتب الصحفي خالد صلاح، ببرنامج “آخر النهار” الذي يُعرض على شاشة “النهار”، اليوم الإثنين، أن لجنة الثقافة والإعلام بالبرلمان تناقش حاليًا مشروع قانون الإعلام الموحد، لافتًا إلى أنه من الوارد أن تتطرق أحد مواد المشروع إلى مسألة تناول الرموز والقضايا التاريخية إعلاميًا.

نرشح لك – القائمة الكاملة لأبرز قذائف يوسف زيدان التاريخية

 
في نفس السياق، أكد “القعيد” بقوله: “لا يمكن لأحد هدم الرموز التاريخية، فالرموز ستبقى، ومش واحد من طلاب الشهرة قال رأي على عرابي وطلع يجري يقدر يهدم الرمز”، في إشارة إلى تصريحات سابقة للكاتب يوسف زيدان مع الإعلامي عمرو أديب.
 
أردف: “مجانين الشهرة والظهور لن يستطيعوا أن ينالوا من رموزنا الموطنية، وستظل رغمًا عنهم، وهم يحاولون إثبات وجودهم بنظرية خالف تُعرف”، مضيفًا أن: “طه حسين رد على هواة الشهرة وقال: اقتلوهم بالصمت”.
 
من جانبه، قال الإعلامي خالد صلاح: “كثير من المثقفين لما بينتقدوا مناهج التاريخ، بيناولوا من رموزنا التاريخية اللي احنا اتربينا عليها، وأنا معنديش مانع إن يوسف زيدان يقيم تجربة عرابي أو صلاح الدين، لكن لمصلحة مين إن الرموز دي تنهار”.
 
لفت “صلاح” إلى أنه من الخطأ الاعتقاد بأن صدمة المجتمع في رموزه هي التي تقود إلى التنوير والتغيير، كما يعتقد كثيرون، مشيرًا إلى أن هناك مجتمعات ودول تبني رموزًا من الأساطير، أما نحن فبالرغم من وجود رموز تاريخية لدينا، إلا أننا نسعى إلى هدمها وتشويهها.
 

#خالد_صلاح | " أحنا بنهدم الرموز الوطنية بأيدينا وبعدها نرجع …

#خالد_صلاح | " أحنا بنهدم الرموز الوطنية بأيدينا وبعدها نرجع نبكي " شاهد التفاصيل كاملة : https://youtu.be/ZVQ4lnpvfXY#أخر_النهار

Posted by Al Nahar on Monday, October 30, 2017

الوسوم

كاتب

انطلق موقع إعلام دوت أورج نهاية نوفمبر 2014 ليكون أول نافذة إلكترونية متخصصة في متابعة شؤون سوق الميديا في مصر، ويركز الموقع على متابعة أخبار وكواليس القنوات المصرية أو تلك العاملة في مصر مع متابعة ما يهم القارئ المصري من أخبار القنوات العربية وغير العربية بجانب المحطات الإذاعية، وتمتد تغطية الموقع لتشمل القضايا المتعلقة بالصحافة المطبوعة والإلكترونية وكل ما يربط بين الصحافة والإعلام من جهة ومواقع التواصل الاجتماعي من جهة أخرى.
إغلاق
إغلاق