السبت , أغسطس 19 2017
الرئيسية / وجوه / 10 تصريحات لـ دينا عبد الكريم.. أبرزهم عن “القاهرة 360”

10 تصريحات لـ دينا عبد الكريم.. أبرزهم عن “القاهرة 360”

2017/08/09 9:42:44 مساءً

إسلام وهبان – أحمد إمام

أقام موقع إعلام دوت أورج، مساء الإثنين، ندوة لعدد من الإعلاميين الشباب الذين أداروا جلسات المؤتمر الدوري الرابع للشباب، الذي أقيم في مدينة الإسكندرية الشهر الماضي.

نرشح لك : رامي رضوان ودينا عبد الكريم يقدمان ..كواليس جلسات مؤتمر الشباب

أقيم على هامش الندوة، حوارا من الإعلامية دينا عبد الكريم، مقدمة برنامج “القاهرة 360″، الذي يبث عبر شاشة “القاهرة والناس”، يومي الثلاثاء والأربعاء، من كل أسبوع، والتي تناولت الحديث عن برنامجها، وتفاصيل إدارتها لبعض جلسات مؤتمر الشباب، وذلك من خلال التصريحات التالية:

1- أعلنت من قبل من خلال برنامجي “القاهرة 360″، أنه ليس من الصواب أن ينحاز الإعلامي لوزير بعينه، لكنني أنحاز وبشدة لدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم الحالي، ولكن هذا الانحياز ليس انحيازا شخصيا، بل لما يتمتع به ذلك الرجل من خلفية أكاديمية وعلمية بالإضافة إلى رؤية متميزة لمستقبل التعليم، فمن المؤكد أن إصلاح منظومة التعليم بمصر، سيؤدي إلى إصلاح المجتمع ككل.

2- أرى أن من لديه حلم، لابد أن يتمسك به حتى لو أبعدته الظروف عنه لفترة، فقد دخلت كلية الصيدلة “زي الأفلام بالظبط”، لأن والدي كان يرغب في ذلك، ورغم تفوقي بها، إلا أنني كان لدي حلم العمل بالإعلام منذ الصغر، وانبهاري بشخصية مقدمة البرامج الأمريكية، أوبرا وينفري، وقد عملت بالفعل بالإعلام قبل تخرجي، وذلك بقناة “sat 7″، والتي قدمت لي أول فرصة في العمل بالإعلام، وبعد تخرجي بـ3 سنوات تركت الصيدلة وتفرغت للإعلام.

3- بالرغم من حبي لـ”السوشيال ميديا”، واهتمامي بها سواء على المستوى المهني أو الشخصي، إلا أنني أرى أن لها سلبيات كثيرة، ومنها نشر طاقة سلبية رهيبة من خلال المنشورات أو التعليقات، وإظهار مدى الظلم الذي نتعرض إليه حتى من الأصدقاء، لذا تناولت هذا الموضوع من خلال مقال بعنوان “متلازمة ملعون أبو الناس العزاز”، وذلك بعد أن لاحظت كم التعليقات السلبية بعد انتشار أغنية الكاتب مدحت العدل، بمسلسل “لأعلى سعر”، فقد أصبح هناك حالة من “الاستسهال”.

4- رغم اختلاف محتوى برنامج “القاهرة 360″، الذي أقدمه مع الإعلامي أحمد سالم، عما كان يقدمه الإعلامي الكبير أسامة كمال، إلا أنه تم الاحتفاظ بالاسم للاستفادة من “البراند نيم” الذي حققه البرنامج، وهذا الأمر متبع في صناعة البرامج، ومع ذلك فالإبقاء على نفس الاسم وضع علينا عبء أكبر لتقديم مستوى متميز للمشاهد.

5- حتى الآن لم أقدم برامج بشكل منفرد، وأكثر ما يميز التعاون مع الإعلامي أحمد سالم، هو قدر التفاهم والرغبة في وجود تنافس شريف، يزيد من فرصة كل منا على النجاح، بالإضافة إلى وجود قدر كبير من المحبة، جعلت البرنامج يخرج بشكل مختلف.

6- من أفضل الحلقات التي قدمتها مؤخرا بالبرنامج، حلقة دكتور جابر جاد نصار، بعد نهاية مدة رئاسته لجامعة القاهرة، وأتمنى أن أرى نماذج كثيرة له بالمؤسسات الحكومية بمصر، لما قدمه لجامعة القاهرة، وقدرته على تنمية مواردها الذاتية، من دون أن يحمل الدولة أعباء إضافية، فأنا أراه نموذجًا ممتازًا للإدارة.

7- أحب بشدة الكاتب الصحفي الكبير إبراهيم عيسى، وأتمنى العمل معه، فبالرغم من أن لديه رؤية مختلفة وقد تكون صادمة للبعض، إلا أنني أرى أنه نموذج للإعلامي صاحب المعلومات الواسعة والثقافة الكبيرة، وهذا النموذج أعتقد أن الإعلام بحاجة شديدة إليه.

8- كان لدي بعض الملاحظات على تشكيل اللجنة التأسيسية لنقابة الإعلاميين، وأتمنى أن تقوم النقابة بضبط العمل الإعلامي وتطويره، وليس تقييد العمل الإعلامي أو إيقاف إعلامي بناء على رأيه وليس بناء على أخطائه أو نشره أخبار غير صحيحة.

9- فكرة الدمج والتطوير التي تشهدها القنوات التلفزيونية خاصة الإخبارية، أعتقد أنها تجربة مهمة، خاصة التي تقوم على تقديم محتوى أفضل، وأتمنى أن تكون ضحاياها أقل، وأن يكون هناك إعلام يخاطب الغرب بشكل قوي.

10- من الأحلام التي أتمنى تحقيقها، تأسيس قناة مصرية متخصصة للأطفال، تقدم محتوى مختلف لبناء جيل أفضل، فأنا أرى أنهم مظلومين بشدة خلال هذه الفترة.