رؤية

ما هو معيار التجاوز عن الخيانة في “لأعلى سعر” ؟!

هالة منير بدير

نشأت كل من جميلة “نيللي كريم” وليلى “زينة” في أسرتين مفككتين، أم وأب مطلَّقين، شتات وزرع كراهية، إلَّا أن الفرق شاسع بين الشخصيتين، جميلة وليلى وجهان على تمام النقيض، الخير في مواجهة الشر، التفاني والتضحية مقابل التخطيط والمكائد للمصلحة الخاصة، الحب بالفطرة يعترضها الكراهية لمجرد الكراهية.

في الحلقات الأولى من مسلسل “لأعلى سعر” صُدِمَ المشاهدون بخيانة “هشام – أحمد فهمي” لزوجته جميلة مع أعز صديقاتها ليلى، ومن ثم يُحَلِّل تلك الخيانة بإتمام زواجه بالصديقة الخائنة، وتتوالى عمليات الغدر (بمساعدة شقيقها) لطردها من شقتها وسلبها حقوقها حتى حق حضانة ابنتها الذي آل إلى الأب (بالرغم من عدم قانونية ذلك الحكم)، ورأينا الشك الأعمى بين زوجين آخرين، وعلاقات جنسية محرمة بين عدد آخر من الشخصيات، فجذب المسلسل اهتمام المشاهدين منذ حلقاته الأولى، أحداثه المكثفة والسريعة والشيقة والمنوَّعة؛ خلقت حالة من الشغف لمعرفة مصير كل شخصية.

ربما يكون الإطار العام للمسلسل هو الخيانة الزوجية أو غدر الأصدقاء أو العلاقات المحرمة، ولكن علاقة الأشقاء فيما بينهم كانت محوراً رئيسياً أيضاً، فخنجر الخيانة كان أكثر إيلاماً عندما كان في يد الأم والأشقاء الذين تخلوا عن شقيقتهم في محنتها، ولم يساندها أيٌ منهم في وجه زوجها الباغي خوفاً على وظائفهم في المستشفى الذي يملكها، إذ لم تكن الأسرة في ضيق من العيش يبرر تخلي أفرادها عن أختهم، وبالرغم من بعض الأحداث اللامنطقية التي تخللته؛ إلا أن المُشاهد كان كمشجع رياضي في مباراة، يهتف لـ “جميلة” أن تقتص من زوجها الخائن، ويهلل لها عقب كل نجاح تُحرزه، ويثور لكل خيبة أمل تصاب بها، وفي أثناء انتظار الحلقة الأخيرة من المسلسل؛ حبس متابعو المسلسل أنفاسهم في انتظار كيف سيكون قرار “جميلة – نيللي كريم”، هل ستقبل بالرجوع إلى طليقها الذي غدر بها وخانها مع أقرب صديقاتها وتزوجها عليها دون علمها، أم سترفض عرضه لعدم استطاعتها نسيان جرح الكرامة؟!

دور الفن ليس مجرد تجسيد الواقع وتسليط الضوء على مشاكل المجتمع، بل الدور الأهم هو التنوير واقتراح وتقديم الحلول، وليس مجرد عرض عادي أو عابر لسلوكيات وأعراف سائدة خاطئة، ومن تلك الأعراف الخاطئة طريقة التعامل مع الخيانة الزوجية إذا صدرت من الزوج أو الزوجة، ففي موقفين شديدي التشابه، يقوم كل من زوج جميلة، وزوجة أخيها د/ رامي “محمد حاتم”  بخيانة شريك حياته، ولكن موقف المحيطين والأسرة وخاصة الأم جاء على تمام النقيض.

جرى العرف أن يطلق المجتمع على جريمة خيانة الزوج زوجته “مجرد نزوة” بالرغم من أنها كبيرة من كبائر الذنوب، أمَّا إذا صدرت من الزوجة فيبلغ التجريم حداً مختلفاً تمام الاختلاف وتستعر نظرات المجتمع للزوجة الخائنة، وتصل تلك التفرقة إلى القانون نفسه في توقيع العقوبة على جريمة قتل أحد الزوجين زوجه الخائن، بالرغم أن الحكم الإلهي الوارد في القرآن لا يفرِّق بين الرجل الزاني أو المرأة الزانِية، إلَّا في كيفية تطبيق العقوبة بين الجلد أو الرجم، فيما إذا كانا مُحصنين أم لا (متزوجين أو غير متزوجين).

في الحلقة الأخيرة اكتشف د/رامي أن زوجته كانت على علاقة محرمة بأحدهم وهمَّ بقتلها، بعد أن قام بتأنيب أمه بشدة أنها لم تحذره أو تلفت نظره لذلك الوضع المشين، وقامت الأم بالندم الشديد على ذلك والحزن أشد الحزن على ابنها المخدوع؛ بالرغم أنها طلبت منه مرات عديدة تطليق زوجته لمجرد الشك في سلوكها، أمَّا إذا تناولنا موقف نفس الأم تجاه خيانة زوج ابنتها؛ فإنها لم تنفعل أدنى انفعال ولم تَثُر حفيظتها لكرامة ابنتها، بل واستمرت في عملها مع زوج ابنتها وأحسنت معاملته غير عابئة بمشاعر ابنتها، بل وما زاد الطين بِلَّة أن قام كل من الأم والأب بنصح ابنتهم أن تصبر وترجع إلى زوجها من أجل ابنتهما، بعدما أحسَّ هو بخطئه بعد افتضاح أمر زوجته الطماعة الجشعة التي سلبته كل أمواله!

هل لو كان الأخ المخدوع بخيانة زوجته يمتلك طفلاً منها؛ فهل سيقوم كل من الوالدين بنصح ابنهم بالصبر والعفو عن الزوجة الخائنة من أجل الطفل الصغير؟، أعتقد لا، فلماذا إذاً يتم نصح البنت التي خانها زوجها وتزوج عليها بأخرى وانتزع كرامتها وجرَّدها من كل حقوقها، أن ترجع إلى زوج خائن من أجل الطفلة؟! متجاهلين أنَّ من خان مرة فبمقدوره أن يخون مراراً؟!

لابد من ترسيخ مفهوم تجريم العلاقات المحرمة على كل من الذكر والأنثى، والرجل كالمرأة في هذا الشأن، فإذا ما تمت مطالبة أنثى بالتجاوز عن خطأ الخيانة‘ فلماذا لا يكون نفس المطلب بالتجاوز موجَّه أيضاً إلى الذكر؟! لم تعجبني النهاية المفتوحة في احتمالية رجوع جميلة إلى هشام، وفي رأيي فإن الخيانة لا تُغتفر أبداً مهما كانت الظروف ومهما بلغت كيفية الندم ومدى التكفير عن الذنب.

الوسوم
إغلاق