الأربعاء , يونيو 28 2017
الرئيسية / حصري / ماذا بعد استقبال السيسي لـ محمد صلاح؟

ماذا بعد استقبال السيسي لـ محمد صلاح؟

2017/01/10 11:00:30 صباحًا

رباب طلعت 

عقب استضافة الرئيس عبد الفتاح السيسي، أمس الأثنين، اللاعب المصري محمد صلاح، نجم روما الإيطالي، في قصر الاتحادية الرئاسي، بعد تبرعه بـ5 ملايين جنيه، إلى صندوق “تحيا مصر”، تقديرًا لمبادرته، في لقاء رئاسي كروي، يعد الأول من نوعه، يتبادر إلى ذهن جمهور الكرة المصرية سؤال هام “هل يبدأ الرئيس في الظهور الرياضي لدعم كرة القدم المصرية؟”.

تصدر “السيسي”، اهتمام المواقع الكروية، التي احتفت باستضافته الأولى للاعب كرة قدم مصري، تحت عناوين “السيسي يستقبل محمد صلاح في قصر الاتحادية”، و”السيسي يستقبل صلاح قبل رحلة منتخب مصر”، و”كأس أمم أفريقيا .. تفاصيل لقاء سفير مصر الكروي مع الرئيس السيسي”، بالرغم من استقبال السيسي لعدد من الرياضيين خاصة من أبطال الألعاب الأوليمبية، والفرق الرياضية ذات الإنجازات، ولكن العرس الكروي، أقيم لاستقباله كأحد نجوم الكرة بصفة فردية.

لم يقتصر الإهتمام بلقاء الرئيس بمحمد صلاح فقط، بل تجدد بعد ساعات قليلة، عقب تصريحات المهندس خالد عبد العزيز، وزير الرياضة، الذي شارك نجم روما لقاءه مع السيسي، بتوصيات الأخير، بوضع شاشات عملاقة في جميع الأندية ومراكز الشباب لإتاحة الفرصة للشعب المصري، من محبي كرة القدم المصرية، لمتابعة مباريات منتخب الفراعنة في الجابون.

في نفس السياق ألمح السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية في تصريحات صحفية، اليوم، لتأكيد الرئيس على اهتمام الدولة بالرياضة باعتبارها عاملًا مهماً في استثمار طاقات الشباب وتوجيهها نحو مجالات مفيدة لهم ولوطنهم، مشيرًا إلى أن الرياضيين سفراء لوطنهم، ويجب أن يوليهم اهتمامًا يليق بنقلهم لصورة مصر الحضارية للعالم.

في سياق متصل كان المستشار مرتضى منصور، رئيس نادي الزمالك تقدم بدعوى للسيسي، في سبتمبر الماضي، لحضور لقاء نهائي دوري أبطال إفريقيا، واعدًا برفع القلعة البيضاء، للكأس في حضور الرئيس، دون تعليق من الرئاسة على إمكانية ذلك من عدمه.

لم تكن دعوة “منصور” هي الدعوة الرياضية الأولى، للرئيس بحضور مباريات فريقه، بل سبقه في يناير 2016، خالد العوضي، مدير بطولة كأس الأمم الإفريقية لكرة اليد، المقامة في القاهرة العام الماضي، الذي طلب من وزير الشباب والرياضة الوساطة لحضور السيسي، في حفل افتتاح البطولة التي يتأهل بطلها مباشرة إلى أولمبياد ري ودي جانيرو في البرازيل، وأصحاب المراكز الثلاث الأولى إلى بطولة العالم بفرنسا في 2017.

كذلك لم يكن محمد صلاح البطل الرياضي الأول الذي ينشر اسمه بجانب الرئيس، ولكن سبقه في ديسمبر الماضي، أحمد الأحمر لاعب منتخب مصر والزمالك لكرة اليد، الذي منحه وسام الجمهورية، تقديرًا لخدماته الرياضية، في حفل تكريم بحضور صدقي صبحي وزير الدفاع، وخالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة، ولكن يعد نجم روما هو الرياضي، والكروي المصري الأول الذي يستقبله السيسي بصفة شخصية.

ويظل السؤال مطروحًا هل يشهد العام 2017 ظهورًا رياضيًا للرئيس عبد الفتاح السيسي، لدعم الرياضة المصرية، خاصة كرة القدم، معشوقة الجماهير؟