حدث بالفعل

إيمان عز الدين لمهاجميها: دوروا ورايا

قالت الإعلامية إيمان عزالدين إن عملها كمذيعة تلفزيوينة جعلها تستطيع الحديث والانتقاد لكل ما هو مخالف، على أمل أن يحدث تغير بسبب ما تقوله من مواجهات للفساد والمفسدين.

تابعت “إيمان” تصريحاتها في حلقة اليوم، السبت، من برنامج 90 دقيقة الذي تقدمه عبر فضائية المحور، مؤكدةً أن مهاجمتها للفساد الموجود في بعض المؤسسات أو من قَبل بعض المسئولين، أصبح يغضب البعض “بس براحتهم يزعلوا.. ربنا اللي هيحاسبني مش هما”، مشيرةً إلى أنها لا تمتلك أرصدة في البنوك، لكنها تمتلك رصيد من المحبة في قلوب الناس يكفيها طوال العمر.

أضافت مذيعة المحور أن البعض صنّفوها بأنها تنتمي لـ”المعارضة”، قائلةً “طب وماله وفيها ايه أكون معارضة”، موضحةً أنه لا يوجد مانع من أن تكون معارضتها للصالح العام، لأنها لديها من التمييز والنضج ما يجعلها تميز بين هدم الفساد في الدولة وهدم الدولة، “لأن الجماعة بتوع هدم الدولة عارفين نفسهم كويس ومدفوع لهم ايه.. دوروا ورايا واللي يلاقي حاجة يقولها” على حد تعبيرها.

أكّدت “عزالدين” أنها لم ولن تسكت أو تكف عن مواجهة الفساد، لأنها ستُسأل مرتين عن ذلك، مرة من الناس التي تقابلها في الشارع وتصافحها بمحبة، ومرة من الله _سبحانه وتعالى_ لو سكتت عن هذا الفساد، مضيفةً “أرجو أن يكون كلامي مفهوم بشكل صحيح وموجّه بطريقة صحيحة كذلك، لأنه مقصود بالمناسبة”.

واختتمت حديثها مشيرةً إلى أنها مازالت مصّرة على استكمال حملتها عن “السم الهاري” أي اللحوم الفاسدة، لافتةً إلى أنه كان من المفترض أن ترتدي ملابس سوداء وتخرج بها على الهواء اليوم، حزناً على اختفاء الضمير، لولا أنه مازال هناك بعض الأمل.

الوسوم

كاتب

انطلق موقع إعلام دوت أورج نهاية نوفمبر 2014 ليكون أول نافذة إلكترونية متخصصة في متابعة شؤون سوق الميديا في مصر، ويركز الموقع على متابعة أخبار وكواليس القنوات المصرية أو تلك العاملة في مصر مع متابعة ما يهم القارئ المصري من أخبار القنوات العربية وغير العربية بجانب المحطات الإذاعية، وتمتد تغطية الموقع لتشمل القضايا المتعلقة بالصحافة المطبوعة والإلكترونية وكل ما يربط بين الصحافة والإعلام من جهة ومواقع التواصل الاجتماعي من جهة أخرى.
إغلاق
إغلاق