حصري

لماذا يجب على العرب متابعة #بغير_لهجة ؟

سما جابر

قبل حوالي 3 أسابيع تقريبًا اطلق شريف عبد القادر مدير تحرير موقع أخبارك.نت، مبادرة #بغير_لهجة، كمحاولة لزيادة التواصل مرة أخرى بين الشعوب العربية، وفهم وتعلم اللهجات والثقافات الأخرى في الدول المختلفة التي يرى البعض صعوبة في تعلمها.

الهدف الرئيسي من المبادرة هو تحفيز العرب على الحديث والاستماع للهجات عربية مختلفة، عن لهجتهم الأصلية، والتعرف على ثقافات كل شعب، حيث يرى شريف عبد القادر أن المصريين من أكثر الشعوب المُقصرة في التعرف على الثقافات واللهجات المختلفة بحكم الإنتاج الثقافي الضخم الذي نمتلكه، موضحًا أن “اللهجة مش بس كلمات”.


أسباب تنفيذ الفكرة

أكد “عبد القادر” في تصريحات لـ إعلام دوت أورج أنه بدأ في تنفيذ فكرة الحملة لسببين، أولهما عندما وجد في برامج اكتشاف المواهب أن الإنتاج أصبح يستعين بكتابة ترجمة على حديث بعض المتسابقين من البلاد العربية كتونس والجزائر والمغرب، وهو ما يمكن تأكيده أنه كان يسبب إزعاجًا لهؤلاء المتسابقين، بحسب قوله، مُتسائلًا: “لماذا يتم الترجمة من العربية إلى العربية؟”.

أما السبب الثاني هو الترجمة الإنجليزية الموجودة في بعض الأفلام العربية “غير المصرية” التي كان يلجأ إليها المشاهدين لفهم بعض المصطلحات.

تطور الفكرة

كما أوضح مدير تحرير موقع أخبارك أنه من المقرر أن يتم عمل دعاية بشكل أكبر للمبادرة، حيث سيتم الاستعانة ببعض الفنانين والمشاهير من كل الدول العربية، ليتحدثوا مع الجمهور بلهجتهم عبر الموقع الخاص بالمبادرة، كما لفت إلى أنه سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة قريبًا لتشكيل مؤسسة والعمل على الحملة بشكل أفضل.

كذلك من المقرر أن تتطور الفكرة حيث سيقوم “عبد القادر” بطرح بعض الأفكار ليترك المساحة لمتابعي الحملة للحديث عن تلك الأفكار من خلال مقاطع فيديو يتم إرسالها أسبوعيًا بلهجتهم الأصلية ومشاركتها مع الجميع.

كما سيتم عمل مجموعات عمل أشبه بالورش، يكون بها مدرب من كل جنسية عربية، ومجموعة من المتدربين لتعلم كل منهم ليس اللهجات فقط وإنما يتعرف أيضًا على الثقافات المختلفة في كل دولة عربية.

أما من أكثر البلاد العربية تفاعلًا مع الحملة أشار عبد القادر إلى أن لبنان وتونس والجزائر والعراق هم البلاد الأربعة الأكثر متابعة ودعمًا للحملة.

نرشح لك

 

الوسوم

كاتب

انطلق موقع إعلام دوت أورج نهاية نوفمبر 2014 ليكون أول نافذة إلكترونية متخصصة في متابعة شؤون سوق الميديا في مصر، ويركز الموقع على متابعة أخبار وكواليس القنوات المصرية أو تلك العاملة في مصر مع متابعة ما يهم القارئ المصري من أخبار القنوات العربية وغير العربية بجانب المحطات الإذاعية، وتمتد تغطية الموقع لتشمل القضايا المتعلقة بالصحافة المطبوعة والإلكترونية وكل ما يربط بين الصحافة والإعلام من جهة ومواقع التواصل الاجتماعي من جهة أخرى.
إغلاق
إغلاق