الثلاثاء , أكتوبر 17 2017
الرئيسية / وجوه / ماذا سيفعل أبو هشيمة في الإعلام المصري؟

ماذا سيفعل أبو هشيمة في الإعلام المصري؟

2016/05/16 10:13:47 مساءً

أحمد عدلي

بالنسبة للصحافة المصرية والعربية ظل اسم رجل الأعمال أحمد أبو هشيمة مرتبطا لعدة سنوات بزوجته السابقة الفنانة هيفاء وهبي، لكن أبو هشيمة آبى أن يحصر نفسه في هذا الإطار ونجح في أن يكون الإسم المثير للجدل في عالم الأعمال خلال السنوات الخمس الأخيرة لكنه الآن بات أيضًا مثيرًا للإهتمام بعدما دخل بثقله إلى سوق الميديا واشترى شبكة قنوات ONTV من صاحبها رجل الأعمال الشهير نجيب ساويرس.

خلق أبو هشيمة لنفسه مكانة مختلفة بعيداً عن طليقته التي ظلت الشائعات والأخبار تربط بينهما حتى وقت قريب، فاستثماراته ونشاطاته توسعت بشكل كبير، شركة حديد المصريين التي حملت اسم الخليج سابقاً، يتوقع أن تصل حصتها في سوق الحديد المصري إلى 25% وهي نسبة كبيرة مقارنة بشركة مر على تأسيسها أقل من 6 سنوات حيث أسس الشركة عام 2010.

Untitled

المالك الجديد لمجموعة قنوات ONTV تخرج قبل 20 عاماً من كلية التجارة بجامعة قناة السويس وبدأ حياته بتأسيس شركة لتجارة مواد البناء دخل السوق الإعلامية مع تأسيس جريدة اليوم السابع التي حصل في بداية تأسيسها على 10% من أسهمها قبل أن يستحوذ على معظم أسهمها العام الماضي ويوقع اتفاق هو الوحيد حتى الآن برعاية نقابة الصحفيين يتضمن عدم تدخله في السياسة التحريرية للجريدة .

النجاح السياسي في التعامل مع مختلف الحكومات منح رجل الأعمال الطموح فرصة التواجد مع الأنظمة المتعاقية بعد الثورة، فهو يؤكد دائما أن عمله مرتبط برغبته في النهوض بالوطن، وخلال حكم جماعة الإخوان المسلمين شغل منصب نائب رئيس مجلس الأعمال المصري القطري حيث كان يسعى لجذب استثمارات قطرية لتنفيذ مشروعات عملاقة في مصر توفر فرص عمل للشباب لكن هذه المشروعات توقفت بعد عزل مرسي، لينطلق مرة اخرى بعيداً عن المجلس الذي توقفت أعماله وينفذ مشروعات أخرى في الصعيد.

نرشح لك: نصيحة ساويرس لأبو هشيمة بعد بيع “ONtv”

يملك أبو هشيمة طموح كبير على جميع المستويات، فرغم كونه محسوب على المؤيدين الداعمين للرئيس السيسي بشكل كبير حيث رافقه في أكثر من رحلة خارجية ضمن وفود رجال الأعمال بشكل غير رسمي ودفع أموال كبيرة في الإعلان بالصحف الأجنبية لتصحيح الصورة الخاطئة عن ما حدث في مصر خلال ثورة 30 يونيو وما بعدها إلا أنه يعتبر علاقته بالنظام أو الدولة قائمة على الإحترام ولا يعتبر نفسه مقرباً من القيادة السياسية .

يدرك أبو هشيمة جيداً أن طبيعة عمله في مجال الحديد واستثماراته تجعل هناك دائما وجه مقارنة بينه وبين رجل الأعمال أحمد عز الذي اتهم بإفساد الحياة السياسية في عهد مبارك لكنه يرفض المقارنة مؤكدا أنه لا يسعى لاحتكار صناعة الحديد أو الهيمنة على السوق كما فعل عز ويشدد على أنه ليس من الذكاء تكرار هذه التجربة مرة أخرى، فهو لا يرغب في قبول أي مناصب تنفيذية بالدولة لأن الشعب لا يقبل رجل الأعمال الذي يتولى هذه المناصب بسبب الصورة الذهنية لدى غالبية فئات الشعب والتي تحتاج إلى تصحيح يستغرق وقتا ًطويلًا ولا يرغب في ممارسة السياسة بالوقت الراهن لكنه لا يستبعد فكرة ترشحه للانتخابات الرئاسية إذا وجدها قابلة للتنفيذ مستقبلا.

نرشح لك: أبو هشيمة: أحمد عز برىء من إرتفاع سعر الحديد

يفسر رئيس مجلس إدارة شركة إعلام المصريين تمويله لحزب مستقبل وطن الذي يعتبر ثاني أكبر الأحزاب تواجداً تحت قبة مجلس النواب برغبته في مساعدة الشباب، وانطلاق الحزب في البداية كحركة وطنية شبابية تضم شبابًا واعيًا يدرك المسؤولية الوطنية ويحب جيشه وحتى لا يترك الشباب فريسة للمخابرات الأجنبية أو بعض منظمات المجتمع المدني التي تنفذ أجندات ضد مصلحة الوطن بحسب ما ذكره في حواره مع جريدة المصري اليوم نهاية العام الماضي.

BVC

 

منذ نشر صورته مع ساويرس ظهر الأحد 15 مايو 2016، أي بعد الإعلان رسميا عن تدشين شركة “إعلام المصريين” وتملكها لـ “ONTV”، بات أبو هشيمة الإسم الأكثر تداولا داخل الوسط الإعلامي المصري وخارجه، ورغم أنه بعيد عن صفقة بيع قناة الحياة لكن النظرة التي استقرت في أعين مراقبي السوق أن رجل الأعمال الشاب في طريقه للاستحواذ على نسبة كبيرة منه، وسط تساؤلات عن شركاؤه وهل يتواجد في السوق الإعلامي المصري بمفرده مع هناك مساهمين لم يعلن عنهم بعد، “أبو هشيمة” مطالب أيضا بإجابات لأسئلة تتعلق بمصير معظم الوجوه التي تعمل في ONTV، من فيهم سيستمر، ومن سيغادر، ومن سيدخل بدلا منهم ونسبة البرامج السياسية على قناة ONTV Live بعد تغيير المالك، أسئلة كثيرة ربما تتأخر إجاباتها قليلا لحين الإعلان عن الإدارة الجديدة للقناة ووكيلها الإعلاني، لكن يبق أبو هشيمة الإسم الأكثر إثارة للجدل حاليا في هذا السوق باستثماراته وطموحه وقدرته على الإنتشار ومدى جسور العلاقات ونسخ خيوط التحالفات دون الحاجة لأن يرتبط اسمه بنظام معين أو بفنانة ربما هو الآن أكثر تأثيرا على السوق منها ومن كثيرين غيرها .

نرشح لك: المتاح من الكلام عن ما يجرى في سوق الإعلام

ابو هشيمة وساويرس