حدث بالفعلغير مصنف

لا تعودوا إلا بالسلام لليمن حملة لدعم مفاوضات السلام بالكويت

أطلق مجموعة من النشطاء والسياسيون اليمنيون، الجمعة، حملة بعنوان “لا تعودوا إلا بالسلام لليمن”، على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك تزامنًا مع بدء المباحثات اليمنية بالكويت تحت رعاية الامم المتحدة.

ودشن مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي هشتاج #لاتعودوا_إلا_بالسلام_لليمن، وذلك لحث المفاوضين على التوصل لتسوية سياسية تنهي أزمة البلاد الإنسانية المتفاقمة والتي وصلت للمجاعة في بعض المدن اليمنية، نتيجة الحرب الدائرة هناك.

وتفاعل ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي، وإعلاميون وسياسيون ، من بينهم السفير الألماني في اليمن آندريس كيندل؛ الذي شارك النشطاء طلبهم للمفاوضين بالعمل على إنهاء الحرب في اليمن.

كما شارك وزير الدولة للشئون الخارجية الإماراتي، الدكتور أنور قرقاش، عن طريق إعادة تدوينه لبعض النشطاء المشاركين في الحملة.

واعتمدت الحملة التي استقطبت كثيرًا، من رواد مواقع التواصل على صور الأطفال، والمناشدات، ونقل الواقع المعيشي ومعاناة سكان البلاد.

واتفقت التغريدات، على أن اليمنيين سئموا الحرب، ويريدون للسلام، حيث وكتبت مغردة تدعى حنين تحت الوسم: “بكل الأطياف، بكل الديانات، بكل أطراف اليمن، طلبنا واحد #لاتعودوا إلا بالسلام”.

وطالب عمر الوقيدي السياسيين في اليمن قائلًا: “نأمل أن يدركوا حجم المسؤولية الملقاة عليهم في هذه اللحظة التاريخية الحاسمة”.

13090166_850977418362931_2122553370_n

10-694x197

GHER-694x98

اقرأ أيضًا:

في ذكراه الأولى.. حكاية الزائر الوفي لمقبرة الأبنودي

تعرف على المشجعة الحسناء في مدرجات الأهلى

تعرف على “اللاعبين المطربين” في إعلان فودافون “الأهلاوي”

خِصم جديد لمرتضى منصور

مفاجأت جديدة في قضية قتيل الرحاب

اتهام هيفاء وهبي بإهانة الحجاب

.

تابعونا علي الفيس بوك من هنا

تابعونا علي تويتر من هنا

الوسوم

كاتب

انطلق موقع إعلام دوت أورج نهاية نوفمبر 2014 ليكون أول نافذة إلكترونية متخصصة في متابعة شؤون سوق الميديا في مصر، ويركز الموقع على متابعة أخبار وكواليس القنوات المصرية أو تلك العاملة في مصر مع متابعة ما يهم القارئ المصري من أخبار القنوات العربية وغير العربية بجانب المحطات الإذاعية، وتمتد تغطية الموقع لتشمل القضايا المتعلقة بالصحافة المطبوعة والإلكترونية وكل ما يربط بين الصحافة والإعلام من جهة ومواقع التواصل الاجتماعي من جهة أخرى.
إغلاق
إغلاق