وجوه

وحيد سعودي ..نجم “أغسطس”و”يناير” الغائب باقي شهور السنة

أنس هلال

وحيد سعودي، الاسم الذي فرض نفسه إعلاميًا في الفترة الأخيرة، باعتباره المتحدث الرسمي لهيئة الأرصاد الجوية، خاصة بعد موجة الحر الأخيرة التي تشهدها البلاد، لذلك أصبح من نجوم المواقع الإخبارية والفضائيات، ويرتبط ظهوره صيفًا وشتاءً فقط بوجود ظواهر مماثلة من ارتفاع الحرارة، أوموجات الصقيع التي تفرض نفسها في الشتاء، ليصبح بذلك متحدث الصيف والشتاء عن هيئة الأرصاد أمام وسائل الإعلام.

خبير جوي

“سعودي” تخرج من كلية العلوم بجامعة القاهرة قسم فيزياء بتقدير جيد جدًا، وحصل بعدها على دبلومة الدراسات العليا في الفلك والأرصاد، بالإضافة إلى عدد من الدورات في الأرصاد الجوية المتخصصة لم يحصل عليها كثيرون، والتحق بالهيئة العامة الأرصاد الجوية منذ عام 1981 وتدرج في الوظائف المختلفة، فمن منصب أخصائي جوي ثالث إلى ثاني إلى أخصائي جوي أول، إلى أن وصل إلى مدير مركز الأرصاد الجوية الرئيسي والمسؤول عن كافة الإصدارات والنشرات والتحذيرات الجوية، لكل قطاعات الدولة بما فيهم الإعلام المقروء والمسموع والمرئي.

sou (2)
تصوير : شريف عبد ربه

بدايات إعلامية مبكرة

عمل وحيد سعودي كمذيع للنشرة الجوية في التلفزيون المصري بالقناة الأولى والثانية في عام 2006، وأيضًا كمعد لجميع النشرات الجوية بالتلفزيون، كما عمل أيضًا كمذيع في الإذاعة المصرية وعلى رأسها البرنامج العام، وإذاعة الشرق الأوسط وصوت العرب والشباب والرياضة.

وحاليًا مع التوسع الكبير في الفضائيات والاهتمام المتزايد بتصريحات هيئة الأرصاد، يقوم “سعودي” بالتسجيل لأغلب الفضائيات ويسجل بانتظام لقنوات تنسق بشكل رئيسي مع هيئة الأرصاد مثل “سي بي سي إكستر” و”Ontv” و”TeN”، ويقدم لقاءات يومية من داخل هيئة الأرصاد، بجانب استضافته في فقرات مختلفة بأغلب الفضائيات تقريبًا.

مهام وحيد سعودي الإعلامية أصبحت مكثفة فهو يقوم أيضًا بتدريب المذيعات بقطاع الأخبار بالتلفزيون المصري للنشرات الجوية، وفي الفترة الأخيرة أصبح لا يملك وقته أمام التواجد الإعلامي المكثف، فهاتف مكتبه وهاتفه الشخصي لا يتوقف من اتصالات الصحفيين،وارتباطه بمواعيد تسجيل ثابتة على الهواء في التلفزيون والإذاعة، ويعد من أنشط المصادر الصحفية والإعلامية المتواجدة مؤخرًا.

منصب حساس

وعن طبيعة عمله الأساسية فهو يشغل منصب مدير عام التحاليل والتنبؤات الجوية، وهي إدارة ينبثق منها ثلاث إدارات، إدارة مركز التحاليل الجوية الرئيسي، وإدارة الاستشعار عن بعد والتي بها جميع الأنظمة المستخدمة للاستشعار عن بعد في العالم، بالإضافة إلى إدارة التنبؤات البحرية وهي التي تصدر تنبؤات لقناة السويس وبعض الشركات الخاصة والموانئ.

مسؤولية منصبه تتوقف عليها 149 جهة بالدولة وعلى رأسها وزارة الطيران المدني، بهدف تأمين وسلامة الملاحة الجوية، وأنه ليس بإمكان أي رحلة جوية أن تبدأ دون وجود مناقشة للأوضاع المناخية، وخريطة الرؤية على الممرات الجوية، وتلاشي أي ظواهر جوية حرجة.

ومن الإدارة العامة للتحاليل التي يُشرف عليها، تصدر كافة البيانات الإعلامية الخاصة بالهيئة، وذلك في حالة وجود أي ظواهر مثل السيول التي قد تهدد السياحة وتؤثر على حياة المواطنين، وإرسال التحذيرات لكل المحافظات المعنية، والتنسيق مع المحافظين والجهات المختصة.

sou (3)

موجة الحر

بالنسبة للموجة شديدة الحرارة التي نعاني منها، فالتحذيرات الخاصة بشأنها صدرت من قبلها بأربعة أيام، ولكن لم يتم التعامل معها بجدية حتى شعر الناس فعليًا بتأثير موجة الحر، وترجع أهمية الدقة في هذه البيانات والمعلومات أنها تتوقف عليها جميع أنشطة الدولة وأيضًا الحركة اليومية للمواطن العادي، بالإضافة إلى الأنشطة الاقتصادية والتجارية، وحركة الملاحة البحرية والجوية.

ويؤكد على أن الفترة القادمة ستشهد انخفاضا في حدة درجة الحرارة تدريجيًا، حتى نهاية شهر أغسطس الذي ستنتهي فيه موجة الحر وفقًا للدراسات الأخيرة.

صحفيون أي كلام

يرى سعودي أن خبرته الإعلامية الطويلة والاحتكاك الدائم بمجال الصحافة والإعلام، كشف له فروق كبيرة بين الجيل القديم من الصحفيين الذي يحرص على التأكد على المعلومة من مصادرها، ويراعي الدقة الشديدة فيما ينشر من أخبار، وبين الصحفيون الجدد الذين يهرولون وراء نشرات مواقع التواصل الاجتماعي، والاستسهال في المبالغة ونشر أي أخبار بدون أي دقة حقيقية، بل وتستحدم بعض المواقع موجة الحر كمادة لجذب قرائات بالتهويل من آثارها أو مدة انتشارها، ونشر معلومات وإحصائات غير علمية حول درجات الحررة.

وفيما يبدو أنه له كثير من الملاحظات الغاضبة على الإعلام، فيشكو من عدم الاهتمام الإعلامي بهيئة الأرصاد إلا في ظل الظروف الحالية، وأن وسائل الإعلام فقط تأخذ الخدمة الإخبارية من الهيئة، وتهمل الاهتمام بها بعد ذلك في أغلب أوقات السنة.

sou (4)

كارثة قادمة

يؤكد سعودي أنه في المدى القريب فهناك تهديد بوجود كارثة حقيقية، يأتي ذلك لضعف وقلة الكوادر البشرية وخبراء الجو والمناخ والأخصائيين والراصدين الجويين الموجودين بهيئة الأرصاد، بالإضافة إلى قصور كبير فى التعيينات، وأن العنصر البشرى فى الهيئة ليس على مستوى أهمية وخطورة المهام المكلف بها، ليس من زاوية العدد الكمى، بل بالافتقار إلى الخبرة أو للقدرات المتطلبة للقيام بالدور المطلوب بما يتطلبه من دقة فى تقدير درجات الحرارة وتغيرات المناخ.

وأن أغلب أنشطة الدولة تتوقف على بيانات وإحصائات هيئة الأرصاد الجوية عن حالة الطقس، خاصة بالنسبة لرحلات الطيران التى لا تباشر عملها إلا من خلال هذه البيانات، أو فى الرحلات والأفواج السياحية إذا لم تصدر تحذيرات أو بيانات دقيقة من الهيئة فقد يؤدى ذلك فى حالة وجود سيول أو أمطار غزيرة إلى كوارث حقيقية، خاصة أن طبيعة العمل الروتينية في الهيئة تقتصر فقط على الجهود الفردية من بعض من يقدرون مسؤولية المهمة المكلفين بها، في مقابل إهمال واضح من البعض في القيام بدوره.

اقـرأ أيـضًا:

“الأزهري” يكشف سبب انفصال “الشعراوي” عن الإخوان

وقف طباعة جريدة الصباح بسبب طفل الرئيس

مرتضى لزيزو : “عامل فيها بطل ع الفاضي”

دوت مصر يحذف عنوانًا مسيئًا للسيدة عائشة

مذيع الحياة ينفرد بلحظة تفجير مبنى الأمن الوطني “بالصدفة”

عكاشة: “الفراعين” رفعت ثقافة الشعب وصححت التاريخ

مفيد فوزي يحرج سعيد طرابيك على الهواء بتفاصيل جنسية

.

تابعونا علي تويتر من هنا

تابعونا علي الفيس بوك من هنا

كاتب

انطلق موقع إعلام دوت أورج نهاية نوفمبر 2014 ليكون أول نافذة إلكترونية متخصصة في متابعة شؤون سوق الميديا في مصر، ويركز الموقع على متابعة أخبار وكواليس القنوات المصرية أو تلك العاملة في مصر مع متابعة ما يهم القارئ المصري من أخبار القنوات العربية وغير العربية بجانب المحطات الإذاعية، وتمتد تغطية الموقع لتشمل القضايا المتعلقة بالصحافة المطبوعة والإلكترونية وكل ما يربط بين الصحافة والإعلام من جهة ومواقع التواصل الاجتماعي من جهة أخرى.
إغلاق
إغلاق