السبت , مارس 25 2017
الرئيسية / وجوه / مفيدة شيحة.. عدو الرجل في الإذاعة والتليفزيون
مفيدة شيحة

مفيدة شيحة.. عدو الرجل في الإذاعة والتليفزيون

2017/03/20 3:57:23 مساءً

رباب طلعت

خلال الأسبوع الثاني، من تقديم برنامجها الإذاعي الأول “”، على راديو “نغم إف إم”، أثبتت الإعلامية ، أنها تسير على خطاها في التلفزيون حاملة راية “نصيرة المرأة عدوة الرجل”، التي بدأتها منذ أن اقتحمت عالم الفضائيات الخاصة بـ”الستات ما يعرفوش يكدبوا”.

نرشح لك: تفاصيل “شكل للبيع” لـ مفيدة

الابتعاد عن الخناقات

بالرغم من اختيارها الابتعاد عن برامج “التوك شو”، و”الخناقات” التي تحدث فيها وتفضيلها لطريق البرامج الاجتماعية والمنوعات، منذ انطلاقتها من التلفزيون المصري، الذي قدمت فيه عدد من البرامج منها “نجوم على الأولى”، و”دقيقة مفيدة”، و”3 في 3” مع عواطف أبو السعود، وداليا ناصر، وبرنامج الأطفال “كرنبة”، وكذلك “سكوت هنغني” مع أدهم الكموني، الذي عُرفت فيه من خلال لقاءاتها مع عدد من النجوم أبرزهم وجورج وسوف، بالإضافة إلى برنامج المسابقات “أولي أول” الذي حاز على أعلى نسبة مشاهدة بين برامج التلفزيون المصري خلال رمضان 2010، إلا أنها صنعت “خناقاتها” الشخصية، المعارضة دائمًا للرجل، والمنصبة في صالح المرأة.

 

الستات ما يعرفوش يكدبوا

كان العرض الذي تلقته من شبكة قنوات (cbc)، بتقديم برنامج “الستات ما يعرفوش يكدبوا”، مع الفنانة منى عبدالغني، المنقذ لها من الخلافات الكثيرة التي حامت حول “ماسبيرو” بعد ثورة يناير، والتي دفعتها للابتعاد عنه بالتقديم على أجازة مفتوحة، ومن ثم الظهور خلال البرنامج الذي اقتنصت من خلاله جائزة أفضل مذيعات 2012، في مجلة “زهرة الخليج”.

أتاح “الستات ما يعرفوش يكدبوا” أيضًا الفرصة لمفيدة، التي تمتاز بشخصيتها المنفردة عن باقي مذيعات جيلها، بطريقة لبسها وقصة شعرها التي يعتبرها البعض “غريبة على المجتمع المصري”، فهي تميل لارتداء الجينز، الذي يعطيها طابع أكثر عملية وجدية عن المظهر الكلاسيكي، لأن تظهر شخصيتها المعادية للرجل الشرقي، ليس لشخصه بل لطباعه وتصرفاته، التي تناولت العديد منها خلال سنوات تقديمها للبرنامج، الذي إذا بحثت عن اسمه على “اليوتيوب” ستجد فيديوهات لا حصر لها تحت عنوان “مفيدة توجه رسالة للرجل”، أو “مفيدة شيحة تهاجم الرجال”، أو “الراجل اللي يعمل، أو يخاف، أو يقول”.

 

مفيدة والرجل في محركات البحث

بالطبع لن تخفى عدوة الرجل الأولى في التلفزيون، على محرك البحث الشهير “جوجل”، فمجرد كتابة اسمها عليه، ستجد الصفحات الأولى منه عناوين لأخبار بعناوين “مفيدة شيحة عن الثقة في الرجل: ابقي عبيطة”، و”مفيدة شيحة توجه رسالة ساخنة للرجل”، و”الرجل ضعيف الشخصية يتزوج من سيدة تشبه والدته” وغيرها من الانتقادات اللاذعة.

مفيدة في التوك شو

بالرغم من ابتعادها عن برامج “التوك شو”، كمذيعة، إلا أن “شيحة” ضيفة مناسبة لتلك البرامج، خاصة إذا دارت القضية حول المرأة، فلن تتراجع مفيدة عن شن هجوم شديد ضد أي شيء يهينها أو ينتقص منها، وستعارض وبشدة حتى لو كان الضيف المعارض لها تامر أمين، الذي هاجمته في إحدى حلقات برنامج “معكم”، للإعلامية ، المُذاع عبر فضائية (cbc)، والذي ناقشت فيه صورة الزوجة التي تغسل قدم زوجها، والذي كان تامر من أنصارها، وبالطبع مفيدة العكس.

كماشة الشيف الشربيني

لم تستطع مفيدة الإفلات من “كماشة الشيف الشربيني”، الذي قرر دفعها لشراء متطلبات إحدى حلقات برنامج “مفيدة والشيف”، وفاجئها بتواجده في محل العطارة “وهي مش عارفة تشتري”، وتستعين بإحدى السيدات لمعرفة ما يتطلبه المطبخ من بهارات، انتقامًا من هجومها المستمر على الرجل، أو لعله انتصارًا عليها بقوله “أنتي مبتعرفيش تطبخي”.

 

شكل للبيع

في تجربتها الإذاعية الأولى من خلال إذاعة “نغم إف إم”، تصرح مفيدة شيحة عن رغبتها بالفعل في “شكل للبيع”، مع الرجال، فمن خلال الحلقات الأولى للبرنامج استهدفت المذيعة الرجال المستمعين لها من خلال أثير القناة، أثناء عودتهم من عملهم، في الفترة من الـ1 وحتى الـ2 ظهرًا، بالنبش في قضايا تبدو صغيرة، ولكن لها تأثيرها الواضح على الزوجات، منها اتهامهن بـ”الزن”، متسائلة “طب والرجالة بتسمع أصلًا؟”، كذلك قضية رغبة الزوجة حتى إن كانت عاملة في الإحساس بأن لها زوج ينفق عليها بتخصيص جزء من مرتبه حتى ولو كان عشرات الجنيهات، لمجرد إرضائها، قائلة: “هي دي مش بني آدمة؟ ليها متطلبات غير الأكل والشرف ولبس الولاد؟”، موضحة: “الست لما بتقول ده رجلي مش عشان بتخلف منه عيال، عشان بتحس أنها مسئولة منه”، وغيرها من المواضيع التي استفزت الرجال بالفعل، فتصدروا قائمة الاتصالات على البرنامج، الذي مرت إحدى حلقاته دون صوت نسائي واحد.

 

 

أغنية ولا خناقة؟

لم يكن “شكل للبيع” التجربة الإذاعية الأولى فقط لمفيدة، بل الغنائية أيضًا، فـ”شيحة”، تغني تتر البرنامج بصوتها مع المذيع خالد جواد بطريقة كوميدية وساخرة، فيها نوع من الصراع بين الزوج والزوجة، لتشرح مضمون البرنامج بطريقة بسيطة وجديدة على الإعلامية.

 

أضف تعليق